القوات الكردية تصد تقدم ”داعش“ في كوباني

القوات الكردية تصد تقدم ”داعش“ في كوباني

كوباني (سوريا) – صدت القوات الكردية في شمال سوريا تقدم مقاتلي تنظيم ”الدولة الإسلامية“ صوب المدينة الكردية الاستراتيجية على الحدود التركية (كوباني)، اليوم الخميس، وطالبت قوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة باستهداف دبابات التنظيم وأسلحته الثقيلة.

وقالت قائدة ميدانية في وحدات حماية الشعب إن قواتها شنت هجمات مضادة ضد تنظيم ”داعش“ بمدينة كوباني، أجبرت مسلحي التنظيم على التراجع، وأوقعت قتلى وجرحى في صفوف ”داعش“.

وأضافت القائدة في (YPG)، ميساء عبدو، أن مجموعات مقاتلة من قواتها شنت عدة هجمات معاكسة ضد ”داعش“ في الجبهة الجنوبية بمدينة كوباني.

وتابعت أن تلك الهجمات أجبرت المسلحين على التراجع مخلفين وراءهم 3 قتلى و4 جرحى وقعوا أسري بيد قوات (YPG) و3 عناصر من داعش وقعوا في الأسر في كمائن.

وأوضحت أن ”قوات (YPG) نفذت عمليات محكمة التخطيط في قريتي (دُولي) و(دوقة) جنوبي كوباني، أسفر عن تراجع عناصر التنظيم من القريتين.

ومضت القائدة الميدانية قائلة، إن ”القرى التي سقطت بيد داعش لم يبقى فيها مدنيون،“ موضحة أن ”قوات (YPG) أبلغت المدنيين قبل الانسحاب وساعدتهم على النزوح كي لا يقع أحد في أيدي إرهابيي داعش، ذلك لأن الإرهابيين يتعاملون بمنتهى الوحشية مع كل من يقبضون عليه من مدينة كوباني“.

وحول تأثير الضربات الجوية الأخيرة التي شنها التحالف الدولي على مواقع لتنظيم ”داعش“ في سوريا على المواجهات في ”كوباني“، تابعت عبدو، أن ”الضربات الأمريكية لم تستهدف نقاط داعش في خط المواجهات مع قوات (YPG) في كوباني بعد“.

وأشارت إلى أن ”هناك حشود كبيرة لقوات داعش في تلك الجبهات، لذلك لم تؤثر تلك الضربات بشكل ملحوظ في مجريات المواجهات في كوباني،“ مبدية ”استعداد قواتها الكامل للتعاون مع قوات التحالف في ضرب مواقع داعش“.

وقالت عبدو إن الأسلحة التي بحوزتهم ويتصدون بها لهجمات التنظيم هي الأسلحة التي كانت بحوزتهم قبل بدء هجوم داعش الأخير في 15 أيلول/سبتمبر الجاري، مؤكدة أن الأسلحة لم تصلهم بعد من خارج المقاطعة المحاصرة.

ومن جهة أخرى، نشرت المركز الإعلامي لـ (YPG) بيانا اليوم الخميس قال إن ”طيران التحالف الدولي قصفت مواقع لداعش في كوباني وهي قرى (سفتك) غربا و(قره مزره) جنوبا و(قره مخ) شرقا، كما استهدفت رتل لداعش خرج من مدينة جرابلس باتجاه كوباني“.

ومدينة جرابلس هي مركز لمنطقة تابعة لمحافظة حلب وتقع غرب كوباني بحوالي 40 كم، يسيطر عليها تنظيم داعش منذ عدة شهور.

وأضاف البيان أن ”قصف التحالف استهدف 3 مواقع بينها مبنى المحكمة الجديدة في كري سبي (تل أبيض مركز منطقة في شمال محافظة الرقة) علاوة على قصف 5 مواقع في سلوك (20 كم جنوب شرق تل أبيض)، واللواء 93 بعين عيسى بصاروخ توماهوك، كم قصفت رتل لداعش في سبع جفار غربي عين عيسى (ناحية 55 كم غرب الرقة) على طريق حلب“.

وإلى ذلك، قال شاهد لرويترز إن مقاتلي الطرفين الأكراد والدولة الاسلامية تبادلوا القصف بنيران المدفعية والمدافع الرشاشة في عدة قرى على مسافة 15 كيلومترا غربي كوباني، حيث بدا أن الخطوط الأمامية لم تتغير كثيرا عما كانت عليه منذ عدة أيام.

وقال مسؤولان كرديان إن تنظيم الدولة ركز مقاتليه جنوبي كوباني في ساعة متأخرة أمس الاربعاء وتقدم صوب المدينة لكن وحدات حماية الشعب الكردية صدت الهجوم.

وقال ادريس ناسان، وكيل وزارة الخارجية في مقاطعة كوباني هاتفيا إن وحدات حماية الشعب صدت الهجوم وأبعدت القوات المهاجمة مسافة تتراوح بين عشرة و15 كيلومترا.

وقال لاجئون من الأكراد السوريين الذين يتابعون القتال من تل على الجانب التركي من الحدود إن مقاتلي الدولة الاسلامية لم يتمكنوا من التقدم من المواقع التي استولوا عليها في بساتين الزيتون غربي كوباني.

وقامت قوات الجيش التركي بتسيير دوريات على الجانب التركي من الحدود وكان الجنود يقومون بين الحين والآخر بابعاد الناس عن التل المشرف على أرض المعركة. وترددت أيضا أصداء نيران الاسلحة الثقيلة على مسافة بعيدة عن الحدود داخل الأراضي السورية.

وعرقل موقع المدينة تعزيز مقاتلي التنظيم لمكاسبهم في شمال سوريا. وحاول التنظيم الاستيلاء على المدينة في يوليو تموز لكن قوات محلية صدته بدعم من مقاتلين أكراد من تركيا.

وجددت وحدات حماية الشعب مطالبتها لقوات التحالف بشن غارات على مواقع التنظيم حول كوباني.

وقال ريدور خليل المتحدث باسم وحدات حماية الشعب ”رغم أن كل مواقع الدولة الاسلامية وأسلحتها الثقيلة بما في ذلك الدبابات والمركبات المدرعة حول كوباني واضحة وعلى مرأى من الجميع على الخط الأمامي فمن الجدير بالذكر أن هذه الاهداف لم تقصف حتى الآن“.

وأضاف: ”نحن على أقصى درجات الاستعداد للتعاون مع قوات التحالف الدولي ضد الارهاب وتقديم تعليمات تفصيلية لها عن الأهداف الرئيسية“.

وأكد أوجلان ايسو، أحد المسؤولين الأكراد عن شؤون الدفاع، أن وحدات حماية الشعب أوقفت تقدم التنظيم جنوبي كوباني.

وقال هاتفياً: ”مقاتلونا أمنوا المنطقة وعثرنا على 12 جثة لمقاتلي الدولة الاسلامية“.

وأضاف أن مقاتلي التنظيم مازالوا موجودين إلى الشرق والغرب من المدينة مع استمرار القتال في الجنوب.

وقال المسؤولان إنهما سمعا أزيز طائرات حربية تحلق فوق كوباني مساء الاربعاء للمرة الاولى لكن لم تعرف أهدافها على الفور.

وقال مسؤولون أمريكيون إن الضربات الجوية التي تقودها الولايات المتحدة استمرت لليلة ثالثة مساء الاربعاء مستهدفة مصافي النفط الخاضعة لسيطرة الدولة الاسلامية في شرق سوريا.

وقال المرصد السوري لحقوق الانسان إن ثمانية مقاتلين من قوات حماية الشعب قتلوا خلال الاشتباكات الليلية.

وكان مقاتلو ”الدولة الإسلامية“ شنوا هجوما جديدا لمحاولة الاستيلاء على كوباني قبل أكثر من أسبوع بعد قتال استمر شهورا ومحاصرتها من ثلاث جهات.

وفر أكثر من 140 ألف كردي على الأقل من المدينة المعروفة أيضا باسم عين العرب والقرى المحيطة بها وعبروا الحدود إلى تركيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com