قوات النظام السوري تضيق الخناق على مخيم اليرموك

قوات النظام السوري تضيق الخناق على مخيم اليرموك

المصدر: رويترز

ذكرت وسائل إعلام حكومية وشهود وسكان أن القوات الحكومية السورية قامت اليوم الأحد بتشديد الخناق على مخيم كبير للاجئين الفلسطينيين يسيطر عليه عناصر داعش في جنوب دمشق حيث يواجه مئات المدنيين مستقبلًا غامضًا.

وقالت وسائل الإعلام إن القوات الحكومية استعادت حي القدم المجاور لمخيم اليرموك الذي كان في وقت من الأوقات أكبر مخيم للاجئين الفلسطينيين في سوريا.

جاء ذلك بعد نحو أسبوعين من حملة تستهدف استعادة آخر منطقة قرب العاصمة لا تزال خارج سيطرة الحكومة، وحولت أجزاء كثيرة من المخيم الذي كان في يوم ما مكتظًا بالسكان إلى أنقاض.

وأفادت مصادر من المعارضة بأن القوات الحكومية منخرطة حاليًا في قتال ضار مع المتشددين على مشارف مخيم اليرموك حيث يوجد ما بين 1500 إلى ألفي متشدد محاصرين الآن.

وصدّ المتشددون المحاصرون في منطقة آخذة في التقلص غارات متتالية استهدفت اقتحام معقلهم الشديد التحصين.

وحملة اليرموك هي جزء من هجوم أوسع تدعمه روسيا لاستعادة آخر جيب في أيدي المعارضة حول العاصمة بعد انتزاع السيطرة على الغوطة الشرقية هذا الشهر.

والهجوم مستمر دون هوادة منذ أن شنّت دول غربية ضربات جوية في 14 أبريل نيسان لمعاقبة الحكومة على ما يشتبه بأنه هجوم بغاز سام.

ويكتنف الغموض مصير مئات الفلسطينيين الذين لا يزالون في المخيم، ومعظمهم مرضى وعجائز وأطفال.

ودعت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) الأطراف المتحاربة إلى تجنب المدنيين.

وقال أبو أسامة، وهو ساكن فرّ من المخيم قبل يومين إلى بلدة يلدا القريبة لينضم إلى آلاف آخرين يلتمسون الأمان النسبي هناك منذ بداية أحدث حملة عسكرية ”هناك بعض الأسر التي دفنت تحت الأنقاض وليس بمقدور أحد انتشال جثثهم“.

وقال رامي السيد، الذي سبقت له الإقامة باليرموك ويعيش الآن على أطرافه، ”النظام يدفن ويدمر فحسب.. ثم يحاول التقدم على عدة جبهات“.

وتحاصر القوات الحكومية المخيم منذ أن سيطرت عليه المعارضة في 2012 وكان يسكنه نحو 160 ألف فلسطيني قبل بداية الصراع السوري في 2011.

وذكرت وكالة أعماق التابعة للدولة الإسلامية أن مقاتليها صدّوا أحدث هجمات على مواقعهم في حيي القدم والتضامن، وقتلوا ما لا يقل عن 17 من مقاتلي القوات الحكومية قنصًا.

وقالت مصادر من المعارضة إن المتشددين توغلوا الليلة الماضية في بعض المواقع بالجيب الواقع جنوب دمشق، والذي تسيطر عليه قوات المعارضة الرئيسية التي تعمل تحت مظلة الجيش السوري الحر.

وأشار مصدر في المعارضة مؤكدًا تسريبات في وسائل إعلام حكومية إلى أنه جرى التوصل إلى اتفاق الليلة الماضية برعاية روسية لإجلاء مقاتلي الجيش السوري الحر المتمركزين في بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم المتاخمة للمناطق التي يسيطر عليها عناصر داعش إلى مناطق المعارضة في شمال سوريا.

وتستهدف القوات الحكومية أيضًا مقاتلي الجيش السوري الحر وذلك في محاولة لإجبارهم على الاستسلام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com