أخبار

الجزائر تستضيف حوارا بين الفرقاء الليبيين في أكتوبر
تاريخ النشر: 24 سبتمبر 2014 0:06 GMT
تاريخ التحديث: 24 سبتمبر 2014 0:07 GMT

الجزائر تستضيف حوارا بين الفرقاء الليبيين في أكتوبر

الجزائر تستجيب لمطالب أطراف سياسية ليبية بالعمل على تهيئة المناخ لجمع الجهات المتنازعة على طاولة التفاوض.

+A -A

الجزائر- قال وزير الخارجية الجزائري، رمطان لعمامرة، إن بلاده ستسضيف حوارا بين الفرقاء اللييين في تشرين الأول/ أكتوبر المقبل.

جاء ذلك في تصريحات للوزير خلال اجتماع وزاري مصغر حول ليبيا نظمته وزارة الخارجية الأمريكية الإثنين 22 أيلول/ سبتمبر الجاري، على هامش اجتماعات أعمال الدورة الـ 69 للجمعية العامة للأمم المتحدة المنعقدة في نيويورك، ونشرتها وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية الثلاثاء.

وتلقت الجزائر طلبات من أطراف سياسية ليبية فاعلة تؤمن بالحوار وتنبذ العنف والإرهاب، بالعمل على تهيئة المناخ لجمع مختلف الجهات الليبية على طاولة الحوار، لمنع التدخل العسكري الغربي وإنهاء الأزمة الليبية بحل سياسي ينتهي بإعلان مصالحة وطنية.

وقال مصدر دبلوماسي جزائري، في وقت سابق لشبكة ”ارم“، إن الأطراف السياسية الليبية الفاعلة طلبت من الجزائر القيام بوساطة لإنهاء الأزمة في البلاد، والدفع بحوار ”ليبي- ليبي“، خاصة بعد نجاح الماليين في الجلوس على طاولة واحدة بالجزائر وظهور بوادر انتهاء الأزمة التي تشهدها مالي.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك