المعارضة السورية تسقط طائرة حربية في ريف دمشق

المعارضة السورية تسقط طائرة حربية في ريف دمشق

دمشق – أسقطت كتائب المعارضة السورية المسلحة، صباح اليوم الثلاثاء، طائرة حربية من نوع سوخوي، كانت تحلق في سماء الغوطة الغربية بريف دمشق.

وذكرت ”تنسيقية دمشق الكبرى“، أن المقاتلين أصابوا الطائرة عقب استهدافها بالرشاشات الثقيلة في سماء بلدة الطيبة، وسقطت قرب تل بزاق بريف دمشق الغربي.

وفي السياق نفسه، قصف الطيران النظامي بلدة الدخانية الخاضعة لسيطرة المعارضة بغاز الكلور السام، ما أسفر عن وقوع إصابات.

يأتي ذلك عقب إفشال قوات المعارضة، محاولة جديدة لقوات الجيش النظامي لاقتحام بلدة الدخانية القريبة من وسط العاصمة دمشق، والتي تسيطر عليها كتائب المعارضة بشكل كامل، عدا مقر شركة ”جود“ التي تتمركز فيها قوات الأسد وميليشيات شيعية.

كما أفادت ”تنسيقية عقربا“، أن معارك عنيفة تجددت اليوم على جبهة حي التضامن الدمشقي من جهة شارع نسرين بين مقاتلي المعارضة وقوات الدفاع المدني بالمنطقة.

وتواصلت المعارك العنيفة على جبهات الطيبة بالغوطة الغربية، ومدينة عدرا، والدير سلمان والقاسمية في منطقة المرج بغوطة دمشق الشرقية، وأوقعت عدة جنود قتلى.

كما ذكر ”مكتب دمشق الإعلامي“، أن معارك عنيفة تدور بين كتائب المعارضة والقوات النظامية في محور طيبة، على أطراف حي جوبر الدمشقي، وسط قصف عنيف على الحي.

ومن جهة ثانية، سيطرت كتائب معارضة على مناطق شمال- شرق بلدة حلفايا في ريف حماة، بعد اشتباكات مع القوات النظامية أفضت عن مقتل عدد من مقاتلي الطرفين.

وفي ريف حماة الشمالي، تستمر قوات الأسد بإلقاء المزيد من البراميل المتفجرة على مدينة كفرزيتا في الريف الحموي. وفي حمص أيضاً، سقط عدد من الجرحى، أغلبهم من النساء والأطفال، جراء إلقاء مروحيات النظام لـ 4 براميل متفجرة على مدينة الرستن، تبعه قصف مدفعي من قبل كتيبة الهندسة التابعة للنظام.

إولى ذلك، شهد حي الوعر في حمص من جديد، سقوط عدة قذائف هاون أسفرت عن سقوط عدد من الجرحى.

وفي درعا قتل 5 مدنيين، بينهم 3 أطفال، وجرح نحو 33 شخصاً، جراء سقوط عدة قذائف هاون على حي السبيل في مدينة درعا، كما أسفرت القذائف عن مقتل عنصرين من القوات النظامية جراء السبب ذاته.

في السياق، قضى أحد المواطنين في قصف مدفعي لقوات النظام على أحياء درعا البلد، من كتيبة البانوراما، كما قصفت تلك القوات بقذائف الدبابات، بلدة النعيمة أيضاً، وقصفت بالمدفعية بلدة اليادودة من حاجز المفطرة، هذا فيما شهدت عدة بلدات في ريف القنيطرة، تتواجد في ”المنطقة المنزوعة السلاح“ على الشريط الحدود مع الاحتلال الإسرائيلي؛ أكثر من 8 غارات بالبراميل المتفجرة، طالت بلدات مسحرة، ونبع الصخر وبير عجم، وأم باطنة، إضافة لبلدة رويحينة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com