جماعة ”أجناد مصر“ تتبنى تفجيرا قرب وزارة الخارجية

جماعة ”أجناد مصر“ تتبنى تفجيرا قرب وزارة الخارجية

القاهرة – أعلن حساب على موقع ”تويتر“ منسوب لجماعة تطلق على نفسها اسم ”أجناد مصر“، مسؤوليتها عن تفجير وقع صباح الأحد قرب مبنى وزارة الخارجية وسط القاهرة؛ ما أسفر عن مقتل ضابطين وإصابة 5 آخرين.

وأعلنت وزارة الداخلية المصرية أن التفجير استهدف نقطة تفتيش قرب وزارة الخارجية، فأودى بحياة ضابطين، هما العقيد خالد سعفان، والمقدم محمد محمود أبو سريع، وأصاب خمسة آخرين بجراح، بينهم جندي.

وقالت جماعة ”أجناد مصر“، في بيان لها يحمل رقم 10 على ”تويتر“: ”ضمن حملة (القصاص حياة)، انطلقت سرية من “ الأشاوس “ الذين أخذوا على عاتقهم نصرة المظلوم، فقاموا بواجبهم وخاطروا بأنفسهم واستعانوا بربهم وتوكلوا عليه حتى فتح عليهم سبحانه – اليوم الأحد – بتنفيذ عملية اختراق جديدة والوصول إلى محيط وزارة الخارجية – وتم زرع عبوة ناسفة موجهة نحو الضباط فى محيطها وتم تفجيرها عليهم ليهلكوا ويتحولوا إلى أشلاء متناثرة، ويذوقون بعضا مما يذيقونه للمسلمين“. وتوعدت الجماعة باستمرار ما أسمتها ”عمليات القصاص والثأر“.

وكان اللواء عبد الفتاح عثمان، مساعد وزير الداخلية، قال إن معلومات أولية تشير إلى أن عبوة ناسفة تم زرعها بإحدى الأشجار، وتم تفجيرها بمجرد وصول القوات إلى نقطة التفتيش.

ويقع مقر وزارة الخارجية المصرية قرب مبنى التلفزيون الرسمي، وتحظى المنطقة عادة بإجراءات أمنية مشددة.

وفي الأول من يوليو/ تموز الماضي، أعلنت جماعة ”أجناد مصر“ مسؤوليتها عن تفجير 3 عبوات ناسفة بمحيط قصر الاتحادية الرئاسي (شرقي القاهرة)؛ ما أسفر عن مقتل ضابطي شرطة، وإصابة 10 آخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com