روسيا: سنعرض بالأمم المتحدة تسجيلًا لطفل شاهد على ”فبركة“ هجوم دوما

روسيا: سنعرض بالأمم المتحدة تسجيلًا لطفل شاهد على ”فبركة“ هجوم دوما
Russian Ambassador to the United Nations Vassily Nebenzia writes during a United Nations Security Council meeting on a chemical weapons watchdog report that concluded a nerve agent was used in the attempted murder of former Russian spy Sergei Skripal at the U.N. headquarters in New York, U.S., April 18, 2018. REUTERS/Shannon Stapleton

المصدر: ا ف ب

أعلنت روسيا، اليوم الخميس، أنها ستعرض في الأمم المتحدة مقابلة مع طفل قالت إنه كان مرغمًا على التعريف عن نفسه بأنه ضحية هجوم بالأسلحة الكيميائية في سوريا.

وذكرت موسكو أن التسجيل يدعم ما تقوله بأن الهجوم المفترض على مدينة دوما السورية، الذي اتُهم النظام السوري بارتكابه، كان ”مفبركًا.“

وبث التلفزيون الروسي الرسمي، يوم أمس الأربعاء، المقابلة مع الطفل الذي عرفه باسم حسن دياب ويبلغ من العمر 11 عامًا.

وتصر روسيا على أن منظمة ”الخوذ البيضاء“ التي تضم متطوعين في الدفاع المدني بمناطق سيطرة الفصائل المعارضة في سوريا، فبركت الهجوم.

وقال مندوب موسكو لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا على قناة ”روسيا1“ الرسمية، اليوم الخميس: إن ”لدينا نسخة مترجمة من هذا التقرير“، مضيفًا: ”سنوزعه على الدول الأعضاء (في مجلس الأمن) والصحافيين، وفي اجتماع مجلس الأمن المقبل، سنجد طريقة لعرضه“.

واتهمت القوى الغربية نظام الرئيس بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية ضد المدنيين في الـ7 من شهر نيسان/أبريل الجاري، في مدينة دوما التي كانت خاضعة آنذاك لسيطرة جيش الإسلام.

وشنت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا ضربات ضد مواقع للنظام؛ ردًا على الهجوم الكيميائي المفترض.

وأشارت روسيا مرارًا إلى أن منظمة الخوذ البيضاء فبركت هجوم دوما بدعم من بريطانيا لتبرير التحرك الغربي ضد دمشق.

وفي التسجيل، قال رجل عرفت قناة ”روسيا24“ عنه بأنه والد حسن دياب، إنه تم إعطاء ابنه ”تمورًا وحلوى وأرزًا“؛ ليلعب دورًا في تمثيل وقوع الهجوم المفترض.