الرئاسة الفلسطينية: الأسابيع المقبلة حاسمة بالنسبة لقضيتنا

الرئاسة الفلسطينية: الأسابيع المقبلة حاسمة بالنسبة لقضيتنا

رام الله- قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، نبيل أبو ردينة، إن الأسابيع المقبلة، ”ستكون حاسمة“ بالنسبة للقضية الفلسطينية داخلياً ودولياً سواء فيما يتعلق بإعادة إعمار قطاع غزة، أو إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.

وأوضح أبو ردينة، الذي يرافق الرئيس الفلسطيني محمود عباس، في جولة خارجية حالياً، أن عباس يبدأ اليوم، حركة سياسية نشطة وهامة، يستهلها بلقاء نظيره الفرنسي فرانسوا أولاند، ثم يتوجه إلى نيويورك للقاء العديد من قادة العالم بهدف حشد التأييد الدولي للحل العادل للقضية الفلسطينية، وفق وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا).

وفي هذا الصدد قال ”لم يعد بالمستطاع الإبقاء على الوضع الراهن، وبالتالي فإن هذه الحركة السياسية النشطة هدفها الأساسي إسماع العالم بأنه آن الأوان لإحقاق الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها إقامة الدولة المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس الشري“.

وأشار أبو ردينة إلى أن الرئيس عباس سيتوج جولته بكلمة هامة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

وأخيراً، طرح الرئيس عباس على القيادة الفلسطينية برام الله، والجامعة العربية بالقاهرة، خطة سياسية لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، حيث ينوي تقديم هذا الاقتراح أمام اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، من أجل استصدار قرار أممي بهذا الشأن خلال إطار زمني محدد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com