مطالبات بإسناد وزارة الدفاع العراقية لشخصية من الموصل

مطالبات بإسناد وزارة الدفاع العراقية لشخصية من الموصل

بغداد- طالب 12 نائباً من مدينة الموصل في البرلمان العراقي، اليوم الخميس، التحالف الوطني الشيعي ورئيس الوزراء حيدر العبادي بإسناد منصب وزير الدفاع لشخصية من المدينة، مهددين بعدم التصويت في حال تم ترشيح أي شخصية من خارجها.

وخلال مؤتمر صحفي عقدته، بمجلس النواب ببغداد، اليوم الخميس، قالت النائبة انتصار الجبوري المتحدثة باسم نواب الموصل ”نطالب التحالف الوطني وحيدر العبادي باعتبارهم الجهة المفاوضة بإسناد وزارة الدفاع لشخصية من الموصل“.

وأضافت أن الموصل هي ”العمق الاستراتيجي للعراق ويجب أن يكون مرشح وزارة الدفاع من تلك المدينة“، لكن لم تبيّن سبب قناعتها بأن الموصل هي تمثل ذلك العمق ولم يجب أن يكون الوزير منها.

وأشارت العبيدي إلى أن نواب الموصل وعددهم 12 من أصل 328 نائباً، ”لن يصوتوا لصالح أي شخصية لشغل منصب وزير الدفاع لا تنتمي للمدينة، مهما كانت هوية تلك الشخصية التي ستتولى المنصب“.

وتعد الموصل معقلاً أساسياً لتنظيم ”الدولة الإسلامية“ في العراق وسيطر عليها في 10 يونيو/تموز الماضي بعد انسحاب القوات الحكومية منها.

وفي وقت سابق اليوم الخميس، قال هاشم الموسوي النائب في البرلمان العراقي عن ائتلاف المواطن (شيعي)، إن مجلس النواب لم يصوت في جلسته التي عقدها اليوم على اختيار وزيري الدفاع والداخلية وذلك لعدم وجود توافق بين الكتل السياسية على أسماء المرشحين.

وكانت رئاسة مجلس النواب قررت أول أمس الثلاثاء، تأجيل التصويت على مرشحي وزارتي الداخلية والدفاع الى جلسة اليوم الخميس، بعد فشل رياض غريب وجابر الجابري في الحصول على ثقة المجلس.

ومنح مجلس النواب العراقي (البرلمان) الاثنين قبل الماضي، الثقة لحكومة رئيس الوزراء الجديد، حيدر العبادي، مع بقاء حقيبتي الدفاع والداخلية شاغرتين، على أن يتم تعيينهما خلال أسبوع (انتهت المدة الاثنين الماضي) بحسب ما تعهد به العبادي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com