نجاة 10 مهاجرين من أصل 500 غرق مركبهم في المتوسط

نجاة 10 مهاجرين من أصل 500 غرق مركبهم في المتوسط

روما- لم ينج إلا عشرة أشخاص من بين نحو 500 مهاجر انطلقوا من مصر الأسبوع الماضي على أمل الوصول إلى إيطاليا، من حادثة الغرق التي قد تكون الأسوأ التي تطال مهاجرين غير شرعيين في السنوات الأخيرة في المتوسط، بحسب آخر حصيلة لمنظمة الهجرة العالمية.

ولم تعثر أجهزة الإنقاذ إلا على 10 ناجين وثلاث جثث بعد حادثة الغرق التي قد تكون أسبابها جنائية، بحسب المنظمة.

وأعلن مدير المنظمة العام وليام ليسي سوينغ في بيان أن: ”عدد الذين يموتون مقابل السواحل الأوروبية بات مثيرا للصدمة وغير مقبول“.

بالإضافة إلى هذا الحادث وعشرات المفقودين في غرق مركب آخر الأحد قبالة سواحل ليبيا، شارف عدد القتلى او المفقودين بحرا هذا العام على 3000، وهو رقم يبلغ اربعة اضعاف حصيلة 2013 التي قدرت بـ700 قتيل بحسب منظمة الهجرة.

وفتحت نيابة كاتاني في صقلية تحقيقا قضائيا بعد شهادة ناجيين فلسطينيين بأن المهربين صدموا المركب عن عمد عندما رفض الركاب القفز إلى مركب أصغر.

وأعلنت البحرية المالطية أن المأساة وقعت الأربعاء على بعد 300 ميل بحري (555 كلم) إلى جنوب شرق سواحل مالطا في المياه الدولية.

ولم يعرف شيء عن الحادث سوى الخميس عندما رصدت سفينة شحن بنمية كانت تنقل 386 مهاجرا انقذوا من مركب آخر، فلسطينيين اثنين في المياه.

ونقل الرجلان البالغان من العمر 27 و33 عاما إلى صقلية، حيث طلبا اللجوء السياسي.

وقال الناجيان إنهما أبحرا من دمياط المصرية في السادس من سبتمبر على متن سفينة كانت تقل نحو 500 شخص من السوريين والفلسطينيين والمصريين والسودانيين وبينهم نساء وأطفال.

وأتاحت اعمال الاغاثة التي تنسقها السلطات المالطية العثور على 10 ناجين وثلاث جثث، بحسب حصيلة اعلنتها منظمة الهجرة الدولية صباح الثلاثاء بحسب معلومات من ايطاليا واليونان ومالطا.

وقال مسؤول فلسطيني الثلاثاء إنه يخشى أن يكون عشرات من سكان غزة من بين ضحايا الكارثة.

وقال فايز أبو عيطة المتحدث باسم حركة فتح في غزة: ”لدينا معلومات بأن 15 فلسطينيا غرقوا وفقد العشرات أثناء محاولتهم الهجرة إلى إيطاليا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com