الجزائر.. بلخادم ينفي تورطه مع ”سفارات أجنبية“

الجزائر.. بلخادم ينفي تورطه مع ”سفارات أجنبية“

قال عبد العزيز بلخادم، المستشار السابق للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، اليوم الثلاثاء إن ”هناك ظلما وحقدا وحملة موجهة ضده، لكنه مقتنع بأنه لم يفعل شيئا يستحي منه“.

ونحى بوتفليقة الشهر الماضي بلخادم الذي كان مستشاره الخاص من شغل أي منصب في أي من مؤسسات الدولة في خطوة غير متوقعة قالت وسائل الإعلام المحلية إنها تدل على خلافات شديدة داخل جبهة التحرير الوطني.

ونقل موقع ”الجزائر والعالم“، عن بلخادم قوله إنه ”لا يريد الدخول في جدل إعلامي حول موضوع إقالته من منصب مستشار لرئيس الجمهورية“.

وقال بلخادم: ”لم أفعل شيئا أستحي منه وأنا أعيش مرفوع الرأس“.

ووصف بلخادم خصومه بأنهم ”محدودي الخيال“، وقال :“هناك حملة موجهة ضدي، وهناك إعلاميون سامحهم الله يكتبون أي شيء“.

ويأتي ذلك عشية تقرير إعلامي لصحيفة جزائرية ذكرت فيه أن بوتفليقة، أقال بلخادم، بسبب ”اتصالات أجراها الأخير بسفراء خمس دول أجنبية“ تحدث خلالها عن توليه منصب الرئيس في انتخابات رئاسية مقبلة.

وحاول بلخادم – الذي تولى من قبل منصب رئيس الوزراء والأمين العام لجبهة التحرير الوطني – إزاحة الأمين العام الحالي عمار سعداني.

ورفض سعداني اليوم الثلاثاء التعليق على قضية تنحية بلخادم، معتبرا أن الموضوع ”لا حدث“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com