لبنان يثمن الجهود القطرية لإطلاق سراح مخطوفيه

لبنان يثمن الجهود القطرية لإطلاق سراح مخطوفيه

الدوحة – ثمن رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام، اليوم الأحد، الجهود القطرية الرامية إلى الإفراج عن نحو ثلاثين جنديا وعنصر أمن لبنانيين مخطوفين في سوريا لدى تنظيمين إسلاميين متطرفين.

وبحسب وكالة الانباء القطرية الرسمية، فقد أعرب سلام خلال لقائه أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني عن ”شكره وتقديره إلى سمو الأمير المفدى وإلى دولة قطر حكومة وشعبا لمواقفها الداعمة للبنان ومساعدته خلال المرحلة الراهنة“.

وأضافت الوكالة أن سلام الذي يزور الدوحة ثمن في الوقت نفسه الجهود القطرية الدائمة التي تقوم بها من أجل السعي لإطلاق سراح الأسرى والمحتجزين.

ولا يزال نحو ثلاثين جنديا وعنصر درك لبنانيين محتجزين لدى تنظيم الدولة الإسلامية ولدى جبهة النصرة التابعة للقاعدة بعد اسرهم خلال معارك وقعت في 2 آب/اغسطس بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا الى بلدة عرسال اللبنانية الواقعة على الحدود بين لبنان وسوريا.

وكانت جبهة النصرة نشرت مطلع ايلول/سبتمبر شريطا ظهر فيه تسعة عناصر من الجيش وقوى الامن الداخلي اللبنانية خطفوا في الثاني من اب/اغسطس في عرسال على الحدود اللبنانية السورية.

من جهته، تبنى تنظيم الدولة الاسلامية مسؤولية قطع رأس جنديين لبنانيين ولا يزال يحتفظ بعدد اخر من الجنود.

وسبق ان ساهمت قطر في الإفراج عن 45 جنديا دوليا فيجيا هذا الأسبوع كانوا مخطوفين لدى جبهة النصرة، كما ساهمت في الإفراج عن الصحافي الأمريكي ثيو كورتيس، بعد أن أمضى 22 شهرا في قبضة التنظيم نفسه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com