زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ شاك شومر
زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ شاك شومررويترز

شومر: على إسرائيل الالتزام الأخلاقي بالتصرف بشكل أفضل

أوردت صحيفة "الغارديان"، بالتحليل، مقالًا لزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ شاك شومر، ذكر فيه أن المدنيين الفلسطينيين لا ينبغي أن يعانوا؛ بسبب أفعال حماس.

وأضاف شومر: "أن على إسرائيل الالتزام الأخلاقي بالتصرف بشكل أفضل"، متسائلًا: ما إذا كانت إسرائيل ستدمر مبنى كاملًا لاستهداف مقاتل من حماس، لو كان مليئًا باليهود؟.

وأكد شومر في المقال أن على الولايات المتحدة مسؤولية التصرف بشكل أفضل أيضًا، معربًا عن قلقه من أن العنف لا يعرض حياة الفلسطينيين للخطر فحسب، بل يعرض أمن الشعب اليهودي في جميع أنحاء العالم للخطر من خلال تنفير الحلفاء العالميين الذين صدموا من إراقة الدماء.

وذهب شومر، إلى أنه إذا لم يُغيّر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو نهجه، فيجب على الولايات المتحدة استخدام نفوذها، بما في ذلك النفوذ العسكري والدبلوماسي والاقتصادي، لتشكيل السياسة الإسرائيلية.

وفي تحليلها لمقال شومر، ترى "الغارديان"، أن الدافع وراء تدخل شومر هو الأزمة الإنسانية المدمرة في غزة.

"على الرغم من الجدال على تسميتها بالإبادة الجماعية، إلا أن عدد القتلى في غزة يضاهي أو يفوق عدد القتلى في ثلاث حالات أخرى وُصفت بالإبادة الجماعية. تضمنت هذه الحالات السابقة ردود فعل على هجمات المتمردين أو الإرهابيين. على سبيل المثال، بدأت أعمال العنف في دارفور في عام 2003 عندما شن جيش تحرير السودان المتمرد هجمات مفاجئة على الجنود السودانيين، ما دفع الحكومة إلى استهداف القرى غير العربية ردًّا على ذلك".

وأضاف: "أدى ذلك إلى مقتل آلاف المدنيين. كما حدثت أنماط مماثلة في إقليم راخين في ميانمار ومنطقة شينجيانغ الصينية، حيث ردت الحكومات على هجمات المتمردين أو الإرهابيين باعتقالات جماعية وإجراءات قمعية أخرى".

وأشار شومر إلى أن الوضع في الشرق الأوسط يتبع نمطًا مماثلًا. ففي أكتوبر 2023، هاجمت حماس إسرائيل، من غزة؛ ما أدى إلى مقتل جنود ومدنيين واحتجاز رهائن.

"وردت إسرائيل بهجمات عشوائية قتلت آلاف المدنيين الفلسطينيين. وقد تجاوز عدد الضحايا المدنيين في الحالات السابقة التي أعلنت الحكومة الأمريكية أنها إبادة جماعية. كما أدت أفعال إسرائيل أيضًا إلى تشريد غالبية سكان غزة وخلق أزمة إنسانية حادة"، بحسب مقال شومر.

وتابع: "العنف المفرط الذي تمارسه إسرائيل، والذي يستهدف مجمعات سكنية وأحياء سكنية بأكملها، يثير تساؤلات حول أهدافها وأساليبها. من هنا يجادل شومر بأن الإجابة تكمن في تجريد الفلسطينيين من إنسانيتهم، حيث يتم التقليل من قيمة حياة الفلسطينيين مقارنةً بحياة الإسرائيليين."

ويختتم شومر مقاله بالاعتراف بعلاقته الشخصية بإسرائيل، معربًا عن أنه ليس معاديًا للسامية أو معارضًا لوجودها. ويأمل أن يفكر أولئك الذين يدافعون الآن عن تصرفات إسرائيل في إدانتهم السابقة لردود مماثلة على الإرهاب في بلدان أخرى.

أخبار ذات صلة
نتنياهو يرد على شومر: لسنا جمهورية موز

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com