الحزب الحاكم بالسودان يرفض تشكيل حكومة انتقالية

الحزب الحاكم بالسودان يرفض تشكيل حكومة انتقالية

الخرطوم – أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، اليوم السبت، رفض مطلب أحزاب المعارضة بتشكيل حكومة انتقالية لإدارة شؤون البلاد.

وقال حسبو عبد الرحمن، نائب الرئيس السوداني، خلال مخاطبته مؤتمر القطاع السياسي لحزبه في العاصمة الخرطوم اليوم، إن حزبه يرفض دعوة المعارضة لتكوين حكومة انتقالية، بحسب مراسل وكالة الأناضول الذي حضر المؤتمر.

وأضاف عبد الرحمن أن المطالبين بالحكومة الانتقالية يدركون أنهم لن يكسبوا الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، معلنا تمسك حزبه بإجراء الانتخابات في موعدها المعلن (عام 2015) باعتبارها ”استحقاقاً دستورياً“.

ومضى قائلا إن الحوار الوطني، الذي دعا إليه الرئيس عمر البشير (زعيم الحزب الحاكم) في يناير/كانون الثاني الماضي هو ”هدف استراتيجي، وليس تكتيكاً مرحلياً“.

وتشترط أحزاب المعارضة والحركات المسلحة لقبول دعوة البشير للحوار، إلغاء القوانين المقيدة للحريات، وتشكيل حكومة انتقالية تشرف على صياغة دستور دائم، وإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

وكان حزب الأمة القومي، أكبر أحزاب المعارضة بالبلاد، أعلن انسحابه من عملية الحوار، التي دعا إليها البشير، وذلك احتجاجا على اعتقال زعيمه المهدي في مايو/ أيار الماضي قبل الإفراج عنه بعد نحو شهر.

واعتقل المهدي بسبب انتقادات قاسية وجهها إلى قوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات وتساند الجيش في حربه ضد المتمردين في إقليم دارفور المضطرب (غرب).

وهو السبب نفسه الذي اعتقال به رئيس حزب المؤتمر المعارض إبراهيم الشيخ بجانب 6 من قيادات حزبه، في يونيو/حزيران الماضي، ولم يفرج عنهم حتى الآن، كما لم يقدموا إلى المحاكمة.

وبانسحاب حزب الأمة من عملية الحوار لم يبق حزب معارض منخرط بها الآن، سوى حزب المؤتمر الشعبي، بزعامة الإسلامي حسن الترابي، وحزب الإصلاح الآن، وكلاهما منشقان عن الحزب الحاكم.

ووسط تعثر عملية الحوار وسع الاتحاد الأفريقي الشهر الماضي تفويض الوسيط ثابو مبيكي، رئيس جنوب أفريقيا السابق، ليشمل المساعدة في إنجاح عملية الحوار الوطني، بجانب وساطته بين الخرطوم وجوبا، وبين الخرطوم ومتمردي الحركة الشعبية – قطاع الشمال، إحدى فصائل الجبهة الثورية، وهو ائتلاف لأحزاب معارضة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com