إسرائيل تطلق النار تجاه صيادين ومزارعين بغزة

إسرائيل تطلق النار تجاه صيادين ومزارعين بغزة

غزة ـقال نزار عياش، نقيب الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، إنّ قوات من البحرية الإسرائيلية أطلقت صباح اليوم السبت، نيرانها تجاه مراكب الصيادين، خلال عملهم في الصيد، قبالة شواطئ غزة، دون أن يبلغ عن وقوع أي إصابات.

وقال عياش في تصريح صحفي إن البحرية الإسرائيلية، تواصل خرق اتفاق التهدئة بين الطرفين الفلسطيني، والإسرائيلي وتُطلق بين الفينة والأخرى نيران أسلحتها الرشاشة تجاه الصيادين.

وذكر عياش، أن الجيش الإسرائيلي، زعم أن مراكب الصيادين، تجاوز المساحة المسموحة بها والمقدرة بـ6 أميال بحرية.

وكانت وزارة الزراعة الفلسطينية، قالت في وقت سابق إن قوات البحرية الإسرائيلية، قلّصت ، مساحة الصيد في بحر غزة إلى 5 أميال بحرية، خلافا لاتفاق التهدئة الذي يسمح للصيادين بالوصول إلى ستة أميال.

وفي سياق آخر، قال شهود عيان إن الجيش الإسرائيلي أطلق نيرانه صباح اليوم السبت تجاه أراضٍ زارعية، في مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة.

وأوضح الشهود أن قوات الجيش الإسرائيلي المتمركزة، على موقع كيسوفيم العسكري، أطلقت نيرانها تجاه أراض زراعية، وأحدثت أضرارا طفيفة في المحاصيل، دون أن يبلغ عن وقوع أي إصابات، وفق المصادر الطبية.

ولم يصدر أي بيان من الجيش الإسرائيلي حول حادثة إطلاق النار على الصيادين والمزارعين حتى اللحظة.

وشنت إسرائيل حربا على غزة، في السابع من يوليو/تموز الماضي، استمرت لمدة 51 يومًا، وأسفرت عن استشهاد 2156 فلسطينيا وإصابة، أكثر من 11 ألفا آخرين.

وتوصل الطرفان الفلسطيني والإسرائيلي، يوم 26 أغسطس/ آب الماضي، إلى هدنة طويلة الأمد، برعاية مصرية، تنص على وقف إطلاق النار، وفتح المعابر التجارية مع غزة، بشكل متزامن، مع مناقشة بقية المسائل الخلافية خلال شهر من الاتفاق، ومن أبرزها تبادل الأسرى إعادة العمل إلى ميناء ومطار غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com