ليبيا تأمل في إجراء استفتاء على الدستور في ديسمبر

ليبيا تأمل في إجراء استفتاء على الدستور في ديسمبر

بنغازي – قالت لجنة صياغة مشروع الدستور الليبي، اليوم الخميس، إن ليبيا تأمل أن تجري استفتاءً على دستور جديد في ديسمبر/ كانون الأول، دون أن يعوقها انحدار البلاد إلى الفوضى والعنف اللذين أجبرا البرلمان المنتخب على الانعقاد على بعد مئات الكيلومترات من العاصمة.

وتأمل القوى الغربية أن يساعد الدستور على رأب بعض الصدع الذي يقسم البلاد على أساس قبلية بعد أكثر من ثلاثة أعوام على الإطاحة بالزعيم معمر القذافي.

وتقف الحكومة المركزية عاجزة عن السيطرة على مقاتلي المعارضة السابقين الذي ساعدوا في الإطاحة بالقذافي لكن يقتتلون الآن فيما بينهم للسيطرة على البلد المنتج للنفط.

وسيطرت مجموعة مسلحة من مدينة مصراتة الغربية على العاصمة طرابلس في غرب ليبيا وشكلت حكومتها وبرلمانها الشهر الماضي، مما دفع مجلس النواب المنتخب للانتقال لمدينة طبرق الشرقية.

لكن لجنة صياغة مشروع الدستور واصلت العملية في بلدة البيضاء الشرقية وقال المتحدث باسمها الصديق الدرسي إنها تأمل أن تطرح المسودة للتصويت في ديسمبر كانون/ الأول المقبل.

وقاطعت أقلية الأمازيع والمتشددون الإسلاميون لجنة صياغة الدستور، لكن فيما عدا ذلك شارك كل الليبين من جميع أنحاء البلاد في التصويت لانتخاب اللجنة في فبراير شباط.

وفي مسعى لتقليص الخلافات بين الفصائل المتحاربة توجه مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون إلى طرابلس اليوم الخميس في أول زيارة من مسؤول أجنبي كبير منذ سيطرة مجموعة مصراتة على العاصمة.

وزار ليون في وقت سابق طبرق والبيضاء وهما المدينتان الرئيسيتان في الشرق اللتان لا تزالان تحت سيطرة الحكومة.

ودفع استمرار القتال وانعدام سلطة القانون معظم الدول الغربية والامم المتحدة لإغلاق بعثاتها الدبلوماسية في ليبيا.

وقالت الأمم المتحدة في بيان إن ليون اجتمع مع أعضاء في البرلمان وغيرهم من الشخصيات السياسية وذات النفوذ خلال يومين من المحادثات. ولم تكشف الامم المتحدة عن أسماء هذه الشخصيات.

وساعدت مجموعة مصراتة على إعادة تشكيل البرلمان القديم الذي عرف باسم المؤتمر الوطني العام رافضة الاعتراف بالبرلمان المنتخب الجديد.

وقال المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام عمر حميدان لتلفزيون النبأ إن ليون لم يتشاور مع البرلمان القديم وقال ”نستغرب ونستنكر تجاهل مبعوث الامم المتحدة برناردينو ليون للمؤتمر الوطني العام بالرغم من ان المؤتمر هو الجهة الشرعية الوحيدة في البلاد“.

وتفاقم الوضع المضطرب بالفعل بسبب اشتباكات منفصلة في ميناء بنغازي الشرقي حيث يشن اللواء السابق خليفة حفتر حربا على المتشددين الإسلاميين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com