ليبيا .. قتلى جراء اشتباكات بين المتشددين وقبيلة بطرابلس

ليبيا .. قتلى جراء اشتباكات بين المتشددين وقبيلة بطرابلس

طرابلس- قتل 4 أشخاص وأصيب 15 آخرين، خلال اليومين الماضيين، جراء الاشتباكات المتقطعة التي استمرت حتى فجر الخميس، بين قوات فجر ليبيا، وقبيلة ورشفانة، غربي العاصمة طرابلس، بحسب مصدر طبي.

و قال طبيب بمستشفى الزهراء في منطقة ورشفانة، إن 4 قتلى و13 جريحا وصلوا إلى المستشفى خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، جراء تلك الاشتباكات، مشيرا إلى وجود نقص كبير في المعدات والأدوية في المستشفى بسبب الحصار المفروض على ورشفانة منذ بدء الاقتتال.

وفيما يتهم أهالي ورشافنة قوات فجر ليبيا بقصفها والإضرار بأهاليها، نفى آمر كتيبة ”أبو ريان“ التابعة لقوات فجر ليبيا الشارف بوقصيعة الأمر، قائلا: ”تقدمنا في محاورنا الثلاث إلى نقطة معينة، أردنا أن تكون خطا للهدنة ووقف إطلاق نار ولكن قبيلة ورشفانة نقضت العهد“.

وتحصار قوات فجر ليبيا منطقة ورشفانة من عدة محاور منذ أيام .

وتعد قبيلة ورشفانة أحد أكبر القبائل الليبية غرب طرابلس، وتشكل مناطق الطويبية والماية والزهراء وقرقوزة، أهم مناطق نفوذها.

وتجري بمنطقة ورشفانه، الحليفة لقوات الصواعق والقعقاع المنتمية لبلدة الزنتان، معارك عنيفة بين مسلحين قبليين تابعين للمدينة ضد قوات من غرفة عمليات ثوار ليبيا (تجمع لكتائب الثوار المسلحة) من مدينة الزاوية والمتحالفة، مع قوات ”فجر ليبيا“ المسيطرة علي العاصمة طرابلس، بعد معارك الشهر الماضي طردت خلالها الأخيرة قوات الصواعق والقعقاع.

ونتج عن الاشتباكات المسلحة بمنطقة ورشفانه، التي قادت ما يعرف بجيش القبائل المتحالف مع مسلحي الزنتان، قتلي وجرحي إضافة لأسر الطرفين لعدد من المسلحين المشاركين في الاشتباكات.

ويسيطر على العاصمة الليبية طرابلس قوات “ فجر ليبيا “ والتي تقودها منذ 13 يوليو/ تموز الماضي “ قوات حفظ أمن واستقرار ليبيا“ المشكلة من عدد من “ ثوار مصراتة “ (شمال غرب) وثوار طرابلس المحسوبة علي تيار الإسلام السياسي وذلك بعد معارك عنيفة خاضتها ضد كتائب الصواعق والقعقاع ولواء المدني التابعة لبلدة الزنتان والمحسوبة علي التيار الليبرالي والمتحالفة مع مسلحين من منطقة ورشفانه في صراع خارج سلطة الدولة الليبية

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة