مقتل القيادي بالقاعدة "موسى أبو داوود" بغارة جوية في ليبيا

مقتل القيادي بالقاعدة "موسى أبو داو...

الجيش الأمريكي يقول إن موسى أبو داود القيادي في القاعدة قُتل مع متشدد آخر بغارة جوية في ليبيا.

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

قال الجيش الأمريكي، اليوم الأربعاء، إن موسى أبو داوود القيادي في تنظيم القاعدة بالمغرب الإسلامي، قُتل مع متشدد آخر، بغارة جوية في ليبيا مطلع الأسبوع الجاري.

ووفق القوات الأمريكية فإن الضربة الجوية التي نفذت السبت الماضي، هي الأولى ضد متشددي القاعدة في ليبيا، وأودت بحياة ”إرهابيين اثنين“ في إطار جهود تهدف لحرمان المتشددين من ملاذ آمن في صحراء ليبيا الشاسعة، بحسب ”رويترز“.

وأشارت وسائل إعلام جزائرية، إلى أن ”أبي داوود ملاحق منذ فترة من طرف أجهزة الأمن الجزائرية والتونسية إضافة للاستخبارات الأمريكية“.

وأبو داوود من قادة تنظيم ”القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي“، وأدرجه البنتاغون ضمن لائحة الإرهاب السوداء في ال5 من مايو/ أيار 2016.

ونفذ المتشدد الجزائري هجمات ضد مدنيين وعسكريين في جبال الجزائر، حيث التحق بالجماعات المسلحة منذ العام 1992، حتى صار أميرًا لتنظيم الجماعة السلفية للدعوة والقتال (GSPC).

وشارك في هجمات كثيرة، أبرزها استهداف ثكنة عسكرية للجيش الجزائري، في ال 5 من فبراير/ شباط 2013، وأوقع الهجوم 6 ضحايا من الجنود.

وتلاحقه أجهزة الأمن التونسي بسبب تخطيطه لهجمات أبرزها نصب كمين مسلح لقوات الجيش في جبل ”الشعانبي“ أكبر بؤرة لمسلحي داعش في البلاد.

وأثناء ذلك الكمين، قُتل 9 جنود تونسيين في تموز/ يوليو 2013، وتمكن موسى من تجنيد مقاتلين جددًا وتدريبهم على استعمال أسلحة حديثة، جرى السطو عليها من أحد مخازن نظام الرئيس الليبي السابق معمر القذافي.

وظلت الأجهزة الأمنية الجزائرية تلاحق أتباعًا مفترضين لأبي داوود، بالجهة الشرقية المحاذية لتونس حيث يعتقد أنه كان أيضًا يدير خلية على الحدود المشتركة لشن هجمات على مواقع دبلوماسية ومقار شركات أجنبية في مدينتي عنابة وتبسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com