السيسي يمتص غضب أزمة الكهرباء بالشفافية

السيسي يمتص غضب أزمة الكهرباء بالشفافية

المصدر: القاهرة – من شوقي عبدالخالق

رغم حالة الغضب التي سادت الشارع المصري على مدار الأيام الماضية، نتيجة أعطال الكهرباء بصورة دائمة وتعرض الكثيرون للخسائر، غير أن خطاب الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس جاء ليطفىء نيران الغضب.

ولم يعلن الرئيس عن إصلاحات جديدة أو وعود خاصة بتحسن الخدمة، لكنه اعتمد في خطابه على المصارحة والوضوح والشفافية، شارحاً معاناة القطاع الخدمي بشكل عام، وليس مرفق الكهرباء فقط.

عبارات تحمل دلالات

وجاءت أكثر من عبارة للرئيس لتحمل دلالات قوية دون الإشارة لها بشكل مباشر، مثل تصريحاته بشأن حتمية مشاركة الشعب في المسؤولية، وكأنه يشير إلى تصريحاته قبل الانتخابات الرئاسية، التي قال فيها بأنه لا يستطيع تقديم وعود لا ينفذها ما يؤكد صدق حديثه.

كذلك قيام الرئيس المصري بالاعتذار للشعب عن تعطل التيار الكهربي خلال الفترة الماضية، أعطى انطباعاً قوياً لدى الشعب بأن الرئيس لا يكابر في الأزمة، بل لديه شجاعة الاعتذار لشعبه عما يحدث من أخطاء، بل أعلن عن إطلاع الشعب على نتائج التحقيقات باللجنة التي شكلها رئيس الوزراء لمعرفة أسباب ما حدث.

وقال الرئيس في حديثه أن هناك بعض الأشخاص يريدون تعطيل العمل، لخلق الغضب الشعبي، ومن المؤكد أن الرئيس في حديثه كان يشير بأصابع الإتهام لبعض أعضاء جماعة الإخوان العاملين بوزارة الكهرباء، خاصة بعد ما تردد مؤخراً عن قيام أجهزة الأمن بفحص أوراق العاملين بالوزارة للتأكد من انتمائهم للجماعة من عدمه.

فلول الإخوان وإحراج النظام

كذلك ما تم نشره مؤخراُ عن ضبط أكثر من 60 قيادة إخوانية داخل قطاعات الكهرباء، وإحالتهم للتحقيق لتورطهم بقطع التيار دون الحاجة إلى ذلك، وبذلك يجد الرئيس وحكومته أنفسهم أمام فلول الإخوان بالوزارة، وحتمية محاربتهم والتأكد من شخصيتهم.

وربما تحاول جماعة الإخوان عن طريق أعضائها، إحراج النظام السياسي الحاكم في مصر، عن طريق خلق أزمات الكهرباء التي لم يعرفها المصريون إلا في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، ويرى البعض أنها كانت سبباً رئيسياُ في الخروج عليه وإسقاط نظام حكمه.

لكن الشواهد في مصر، تؤكد أن الأزمة مع نظام حكم جماعة الإخوان، لم تكن في انقطاع الكهرباء – كما يعتقد البعض، وإلا لأصبح السيسي الآن أمام ثورة شعبية تفوق ما حدثت في 30يونيو، لكن القضية تكمن في المصارحة والشفافية والصدق، وهو ما يتفهمه الرئيس المصري الحالي جيدا.

خطاب موفق

ووصف سياسيون خطاب الرئيس السيسي بـ“الموفق للغاية“، لكونه يعبر عن شعور الرئيس بأوجاع المصريين، ومتابعته لما يحدث في الشارع، سواء كان ذلك من خلال متابعته المباشرة أو عبر فريق العمل الخاص به، لذلك يجد أنصار جماعة الإخوان أنفسهم في حيرة من طبيعة الشعب المصري تحمله للأزمات لمجرد خروج السيسي للحديث إليهم.

بل جاءت تصريحات الرئيس المصري التي تحدث فيها عن ضعف خدمات الصرف الصحي بالقرى، لتعطى مزيداً من المصارحة دون التجمل، ليدلي بتصريحات تؤكد سير الدولة في أكثر من اتجاه للتنمية، وتحقيق احتياجات المصريين، في الوقت الذي وعد فيه بسرعة الحلول للقضاء على المشكلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com