الأزهر يعتمد خطة لمواجهة الأفكار المتطرفة

الأزهر يعتمد خطة لمواجهة الأفكار المتطرفة

المصدر: القاهرة- من محمود غريب

كشفت مصادر أزهرية عن اتفاق تم بين قيادات الأزهر الشريف يتضمن خطة لمواجهة بعض الأفكار المتطرفة والتخريبية داخل أسوار الجامعة، تتمثل في إقصاء أعضاء الحركات الإسلامية وأنصار الجماعات المتطرفة، بناءً على توجيهات شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب.

وأشارت المصادر في تصريحات لـ“إرم“ إلى أن قيادات بجامعة الأزهر وأعضاء بمجمع البحوث الإسلامية وآخرون من قيادات المؤسسات الأزهر، تواصلت إلى خطة عمل خلال الفترة المقبلة، تتضمن عدم انتساب أي من المتشددين أو أعضاء الحركات الإسلامية إلى جامعة الأزهر، لسببين الأول منع أنشتطهم التخريبية داخل أسوار الجامعة، والثاني حتى لا يكون لهم الحق في اعتلاء المنابر مستقبلاً ونشر أفكار متطرفة.

وأضافت أن القيادات وضعت معايير لمعرفة المنتسبين لتلك الجماعات، أولها أن يكون معروفًا بانتظامه مع تلك الجماعات ومشاركًا في فاعلياتهم، أو أن تثبت التحريات الأمنية انتساب من شكت إدارة الجامعة في انتسابه أو تحريكه أو قيادته سرًا لأى من الفاعليات التخريبية التي تشهدها جامعة الأزهر باستمرار والتي تؤثر على بقية الطلاب سواء خلال فترة الدراسة أو أثناء الامتحانات، على غرار ما تم العام المنصرم.

وقالت المصادر إن القيادات الأزهرية اتفقت على عدم تدخل أي طرف من خارج قيادات الجامعة في تنفيذ تلك الخطة التي تهدف إلى إخلاء الجامعة من العناصر المتشددة، او الموالية لجامعة الإخوان المسلمين، نافيًا أن يكون التحرك السابق انتقامًا من أحد، قائلاً: ”الجميع اتفق على أن تكون جامعة الأزهر منارة للعلم وفقط ولا سياسة داخل أسوار الجامعة“.

وأشار إلى أن شيخ الأزهر وجه خلال اجتماع له بقيادات جامعة الأزهر، بضرورة تهيئة مناخ صحي لطلاب الجامعة يستطيعوا خلاله تحصيل العلم، بعيدًا عن مشاهد التظاهرات اليومية أو أعمال التخريب بالمدينة الجامعية، بالإضافة إلى إبعاد الأفكار المتطرفة عن جامعة الأزهر المعروفة بوسطيتها.

ولفتت المصادر الأزهرية إلى أن إدارة الجامعة ستسمح للطلاب المنتسبين لتلك الجامعات بالتراجع عن أفكارهم والتخلي عن المشاركة في الفاعليات السياسية داخل الجامعة، عبر إنذار ترسله إدارة الكلية للطالب، وإذا لم يلتزم بما جاء في مضمونه، يحق للكلية اتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه.

فصل أعضاء هيئة تدريس وموظفين

وكان نائب رئيس جامعة الأزهر الدكتور توفيق نور الدين، كشف في وقت سابق، عن فصل إدارة الجامعة أعضاء هيئة التدريس والموظفين التابعين لجماعة الإخوان المسلمين، لافتًا إلى أن القرار جاء ضمن خطة عامة لتنقية الجامعة من العناصر الداعمة للإرهاب والتطرف، والمساعدة على أعمال الشغب داخل أروقة الجامعة.

وأشار نور الدين إلى أن مجلس إدارة الجامعة يعقد اجتماعات مكثفة خلال الفترة الحالية من أجل مناقشة منظمة قرارات إدارية من شأنها إعادة جامعة الأزهر إلى سابق عهدها، وتنقيتها من المتشددين والجماعات الإرهابية.

وبشأن ما يتردد حول اختراق الفكر السلفي لجامعة الأزهر، أكد نور الدين أن الأزهر سيظل منارة للإسلام الوسطي بعيدًا عن المتشددين، ولن تسمح إدارة الجامعة لأي من العناصر المتشددة من التحدث أو دخول الجامعة.

وكشف نائب رئيس جامعة الأزهر عن تنسيق يجري حاليًا بين الجامعة ووزارة الداخلية لتطبيق منظومة أمنية للتصدي لأعمال العنف داخل أروقة الجامعة من قبل عناصر الجماعة الإرهابية.

وأكد أن جامعة الأزهر تجري استعدادات مكثفة لاستقبال العام الدراسي الجديد، عقب عيد الأضحى المبارك، نافيًا وجود نية لتأجيل الدراسة مرة أخرى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com