تضارب الأنباء بشأن مصير ”أمير“ جبهة النصرة في القلمون السورية

تضارب الأنباء بشأن مصير ”أمير“ جبهة النصرة في القلمون السورية

دمشق – ذكرت تقارير صحفية لبنانية، اليوم الخميس، أن الأنباء تضاربت بشأن مصير أمير ”جبهة النصرة“ في منطقة القلمون السورية أبو مالك التلي، دون أن يتمكن أحد من التأكيد أنه بقي على قيد الحياة أو قُتل.

وجرى تداول خبر مقتله على نطاق واسع، في موازاة الكشف عن كمين ضخم نصبه الجيش السوري وحزب الله لمجموعات مسلحة من المعارضة السورية في القلمون، عندما كانت في طريقها من جرود عرسال اللبنانية إلى جرود الجراجير السورية.

وأشارت صحيفة لبنانية مقربة من حزب الله والنظام السوري، إلى أنه في الساعات الأولى زاد من صدقية الخبر تداوله على بعض مواقع التواصل الاجتماعي التي تدور في فلك المعارضة السورية، من دون أن يصدر أي تبنّ للخبر على المواقع الموالية للنصرة.

ووقع في هذا الكمين، بحسب مصادر ميدانية، رتل يتألف من ٢٠ آلية مجهزة بأسلحة مختلفة.

وأضافت مصادر للصحيفة أن الإسناد المدفعي دعم الغارات المروحية والحربية التي رافقت الكمين بكمية من القذائف المركزة وعدة صليات من الصواريخ الموجهة، وأشارت إلى تزامن ذلك مع استهداف عدد من المجموعات المسلحة التي فرت إلى معبر الزمراني، ما أدى إلى سقوط عدد من أفرادها بين قتيل وجريح“.

وفيما أوضحت المصادر أن أمير جبهة النصرة في القلمون كان على رأس الرتل، نفت مصادر قريبة من النصرة ذلك، مؤكدة أن الشيخ أبو مالك بخير ولم يصب بأي أذى ولم يقع في أي كمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com