مبعوث بريطاني لدعم البرلمان الليبي المنتخب

مبعوث بريطاني لدعم البرلمان الليبي المنتخب

بنغازي – ليبيا – زار مبعوث بريطاني برلمان ليبيا في مقره الجديد في مدينة طبرق الشرقية اليوم الثلاثاء تعبيرا عن المساندة في مواجهة مجلس منافس أنشأته جماعات مسلحة استولت على العاصمة طرابلس الشهر الماضي.

وانتقل مسؤولون كبار ومجلس النواب المنتخب إلى شرق ليبيا النائي حينما سقطت طرابلس في أيدي تحالف من فصائل مسلحة من مدينة مصراتة الغربية في أغسطس آب الماضي بعد معركة طويلة مع جماعات منافسة.

وقد دفعت المعارك والفوضى أيضا معظم الدول ومنها بريطانيا إلى إغلاق بعثاتها الدبلوماسية في ليبيا.

وقال مبعوث بريطانيا الخاص إلى ليبيا جوناثان باول في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون من طبرق ”نحن نعترف بشرعية البرلمان الليبي. مؤكدا أنه لن يحدث تدخل عسكري كما طلب بعض الليبيين الذين سئموا من اقتتال الجماعات المسلحة. وأضاف : إن صراعات ليبيا يمكن حلها بالسبل الدبلوماسية. ولكنه لم يعط مزيدا من التفاصيل.

وقال النائب الأول لرئيس مجلس النواب محمد على شعيب متحدثا في المؤتمر الصحفي نفسه: إن ليبيا تتوقع من المجتمع الدولي أن يساعدها في بناء الجيش ومؤسسات الدولة. ولم يتحقق هذا حتى الآن مع رفض الثوار السابقين نزع سلاحهم.

وكانت الحكومة الليبية قد أعلنت في بيان سابق أإنها فقدت السيطرة على العديد من الوزارات ومؤسسات الدولة.

ولم يؤثر انتصار قوات مصراتة في طرابلس بعد على انتاج النفط، إلا أن المتعاملين يقولون إن ملكية النفط قد تصبح عرضة لتحديات قانونية إذا سيطرت هذه القوات على البنك المركزي حيث تودع عائدات النفط الخام.

وفاقم من توتر الموقف في طرابلس وقوع اشتباكات منفصلة في مدينة بنغازي الشرقية حيث أعلن اللواء السابق في الجيش خليفة حفتر حربا على الإسلاميين المتشددين.

وفقدت وحدات حفتر التي تحالفت مع القوات الخاصة النظامية عدة معسكرات للجيش استولي عليها الإسلاميون الذين يحاولون منذ أيام السيطرة على المطار والقاعدة الجوية في بنغازي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com