مجلس الأنبار العراقي يطلب تسليح 20 ألف مقاتل من العشائر‎

مجلس الأنبار العراقي يطلب تسليح 20 ألف مقاتل من العشائر‎

بغداد – قال رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت، إنه أرسل طلباً إلى رئيس الوزراء المكلف حيدر العبادي، يطالب فيه بتسليح 20 ألف مقاتل من أبناء العشائر.

وأشار إلى أنه بعد موافقة العبادي سوف يتولى ضباط الجيش السابق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين تدريبهم لقتال عناصر ”الدولة الإسلامية“.

وقال كرحوت إن مجلس محافظة الأنبار عقد اجتماعاً لمناقشة الواقع الأمني في المحافظة من أجل الخروج بنتائج تسهم في إعادة استتباب الأمن واستقراره من أجل عودة العوائل النازحة والمهجرة إلى مناطقها.

وأضاف أن المجلس اتفق خلال الجلسة على إرسال كتاب رسمي يطالب فيه المجلس العبادي بتسليح 20 ألف من أبناء العشائر، مشيرا إلى أن ”الانبار بحاجة الى دعم العشائر وتسليحهم من اجل تحرير المحافظة من عناصر الدولة الإسلامية“.

وتابع كرحوت، أنه ”بعد موافقة رئيس الوزراء المكلف على الطلب سوف يتولى ضباط الجيش السابق في عهد صدام تدريب المقاتلين على أحدث وسائل مكافحة الإرهاب من أجل النهوض بقوة أمام عناصر الدولة وإخراجهم من المحافظة“.

وأعلن كرحوت في وقت سابق عن موافقة وزارتي الداخلية والدفاع على تطويع 15 ألف مقاتل من أبناء العشائر في صفوفها، وأن المقاتلين سوف يباشرون مهامهم بعد تشكيل حكومة العبادي.

ومن جهة أخرى، قال كرحوت، إن عناصر الدولة سيطروا على الطريق السريع الدولي في مدينة الرطبة غرب الرمادي (مركز الأنبار)، وذلك لمصادرة أي شاحنة محملة ببضائع تجار بغداد التي تدخل عبر منفذ طربيل الحدودي مع الأردن غربي المحافظة“، مبينا أن ”عناصر التنظيم يقومون بتفريغ المواد المحملة في كل شاحنة وبعدها يتركون السائق مع شاحنته“.

وأضاف أن عناصر التنظيم افتتحوا سوقا لتصريف هذه البضائع في مدينة الرطبة لبيع هذه المواد التي تكون مواد كهربائية أو منزلية بأسعار رخيصة جدا.

وتابع كرحوت أن ”أهالي الرطبة امتنعوا بالكامل عن شراء أي مواد من هذا السوق رغم رخص ثمنها وذلك لعلمهم بمصادر هذه البضائع وكيف جاءت لهذا السوق“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com