ذوو ضحايا ”قاعدة سبايكر“ يقتحمون البرلمان العراقي

ذوو ضحايا ”قاعدة سبايكر“ يقتحمون البرلمان العراقي

المصدر: بغداد - من محمد وذاح

اقتحم متظاهرون من ذوي ضحايا مجزرة قاعدة سبايكر العسكرية، مبنى البرلمان العراقي، صباح اليوم الثلاثاء، مطالبين بالكشف عن مصير أولادهم، فيما قاموا بمنع الموظفين من الدخول الى المبنى.

وتجمع المئات من ذوي ضحايا سبايكر القادمين من عدد من المحافظات الجنوبية، أمام بوابات المنطقة الخضراء عالية التحصين في العاصمة العراقية بغداد.

وطالب المتظاهرون مجلس النواب العراقي بالكشف عن مصير أبنائهم المختطفين من قبل تنظيم ”الدولة الاسلامية“ ومحاسبة القادة المقصرين عن الحادثة.

وكانت أنباء اشارت إلى أن أعداد الطلبة المتواجدين في قاعدة سبايكر شمال مدينة تكريت، مركز محافظة صلاح الدين، بين 1500 – 1700 طالب، وقد أسروا في الطريق على أيدي ”داعش“ أثناء عودتهم إلى مناطق سكناهم في المحافظات.

وأفاد شهود عيان أنه عُثر على مقبرة جماعية تضم نحو 200 جثة مجهولة الهوية قرب قاعدة سبايكر يُعتقد أنها تعود للطلبة، لكن الجهات الرسمية والحكومية لم تعلن أية تفاصيل عن حادثة القتل أو إذا ما كانت الجثث تعود فعلا لأولئك الطلبة.

ونشر التنظيم حينها صوراً على الإنترنت لشباب منبطحين على وجوههم في العراء ويقف خلفهم مسلحون ملثمون موجهون فوهات أسلحتهم باتجاههم، وقال إن هؤلاء هم قسم من طلبة قاعدة سبايكر الذين تم إعدامهم، فيما بقيت أماكن جثثهم مجهولة.

يُشار إلى أن هذه التظاهرة هي الثانية لذوي ضحايا سبايكر أمام مجلس النواب، فقد انطلقت في 14 من آب/ أغسطس الماضي تظاهرة ووافق مجلس النواب في جلسته 21 اب/أغسطس الماضي على إدراج قضية قاعدة سبايكر العسكرية على جدول أعمال جلسته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com