تبادل لإطلاق النار بين مسلحين والشرطة التونسية غرب البلاد

تبادل لإطلاق النار بين مسلحين والشرطة التونسية غرب البلاد

تونس- جرى تبادل لإطلاق النار بين الشرطة التونسية ومجموعة مسلحة في القصرين (وسط غرب) على الحدود مع الجزائر، حسبما أعلن الاثنين متحدث باسم وزارة الداخلية.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الداخلية، محمد علي العروي ”جرى تبادل لإطلاق النار ليلة الأحد/الاثنين بين دورية شرطة ومجموعة إرهابية مسلحة قرب جبل السلوم عندما كانت الدورية تقوم بعملية تمشيط يومية“.

ولم يسفر تبادل إطلاق النار عن جرحى أو قتلى في صفوف قوات الأمن وفق الناطق الرسمي.

وقال شهود عيان في القصرين إن حوالي ثمانية مسلحين يرتدون أزياء عسكرية هاجموا دورية أمن كانت متمركزة عند مدخل المدينة.

وأفادوا أن تبادل إطلاق النار الذي استمر حوالي 15 دقيقة انتهى بانسحاب المسلحين و“اختفائهم“.

ومنذ نهاية 2012 يتحصن مسلحون تقول السلطات إنهم مرتبطون بتنظيم القاعدة، في جبل الشعانبي من ولاية القصرين.

ورغم القصف الجوي المنتظم والعمليات البرية في هذا الجبل، لم تتمكن قوات الأمن والجيش حتى الآن من السيطرة على المسلحين المتحصنين فيه.

وفي 28 أيار/مايو 2014 قتل المسلحون 4 من عناصر الأمن كانوا يحرسون منزل عائلة وزير الداخلية لطفي بن جدو في مدينة القصرين.

وقد أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي في بيان نشره منتصف يونيو/حزيران 2014 مسؤوليته عن ذلك الهجوم.

وكانت تلك المرة الأولى التي يتبنى فيها التنظيم عمليات في تونس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com