جبهة النصرة تعلن بدء معركة القلمون خلال أيام

جبهة النصرة تعلن بدء معركة القلمون خلال أيام

بيروت– كشفت جبهة النصرة في القلمون، اليوم الأحد، أنها ستبدأ ”خلال أيام“ حملتها العسكرية لتحرير قرى منطقة القلمون السورية الحدودية، محذرة من أن أي مشاركة لـ ”حزب الله“ في القتال ضد الجبهة سيضطرها لقتل الأسرى العسكريين اللبنانيين الشيعة لديها.

وبعثت الجبهة، في بيان برسائل إلى كل من الشيعة والسنة والمسيحيين في لبنان، فخاطبت أبناء الطائفة الشيعية، قائلة: ”إنا نعلمكم أن حملتنا العسكرية من أجل تحرير قرى القلمون ستبدأ بإذن الله في الأيام المقبلات وإن أي تواجد لأبنائكم من الرافضة في صفوف عدونا فمعنى ذلك أنكم قضيتم حتف أبنائكم الذي بين أيدينا وقد أعذر من أنذر“ حسب البيان.

وتوجهت إلى حزب الله بالقول: ”غدا ستكشف الحقيقة المرة ويفضحكم أتباعكم الذين ذهبتم بفلذات أكبادهم إلى معركة خاسرة“.

وفي هذا السياق، قال مصدر قيادي في ”النصرة“ ”إن البيان واضح بأن أي مشاركة لحزب الله في المعارك ضدنا في القلمون سيضطرنا لقتل الأسرى الشيعة لدينا“.

وتطرق البيان إلى عملية إطلاق الأسرى العسكريين السنة لدى جبهة النصرة، والمتوقع أن تتسلمهم الأجهزة الامنية اليوم، فتوجه بـ ”رسالة إلى أهل السنة“، موضحا: ”قمنا بإطلاق سراح أبنائكم كعربون محبة لكم فأنتم أهلنا وأنتم منا ونحن منكم“.

وخاطبت ”النصرة“، في بيانها ”نصارى لبنان“، محذرة من أنه جرى ”دفعكم إليها (الحرب) دفعا وزجكم بحرب لا قبل لكم بها“، وأضافت ”إنا نتوجه الى عقلاء النصارى بأن تنزعوا شرارة الحرب التي يريد التيار الوطني الحر جركم إليها“، في إشارة إلى التيار السياسي المسيحي الذي يتزعمه النائب ميشال عون حليف ”حزب الله“ في صفوف فريق ”8 آذار“ المؤيد لنظام الرئيس بشار الأسد في سوريا.

واتهمت ”النصرة“ ”التيار الوطني الحر“، بأنه ”حرم بأفعاله اﻷخيرة عددا من أبنائكم (المسيحيين) بأن يعودوا من اﻷسر فالزموا الحياد بيننا وبين الحزب اﻹيراني“ ، حسب البيان.

وينخرط حزب الله بشكل علني منذ بداية العام 2013 في القتال إلى جانب قوات الأسد في سوريا ضد المقاتلين المعارضين.

واندلعت معارك في بلدة عرسال اللبنانية الحدودية شرق لبنان في 2 أغسطس/آب الجاري استمرت خمسة أيام بين الجيش اللبناني ومجموعات سوريا مسلحة أبرزها ”النصرة“ وتنظيم ”الدولة الاسلامية“ (داعش) أدت الى أسر عدد من العسكريين اللبنانيين من الجيش وقوى الأمن الداخلي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com