صراعات حزبية تنعكس سلبا على علاقات وزراء أردنيين

صراعات حزبية تنعكس سلبا على علاقات وزراء أردنيين

المصدر: عمّان- من أحمد عبد الله

كشفت مصادر وثيقة الاطلاع عن تواصل السجال بين قيادة حزب الوسط الإسلامي, وبعض الذين تقدموا باستقالاتهم من عضوية الحزب مؤخراً, ما وضع الحزب على حافة الانهيار.

ونشرت مواقع أردنية إلكترونية، مؤخراً، خبراً فارقاً في سياق هذه الحملة الإعلامية, التي رصد لها مبلغ مالي كبير نسبياً، وقالت المصادر إن شخصية نافذة في الحزب هي التي تقف وراء هذه الحملة وتقوم بالانفاق على هذه الحملة وقد اتهمت مؤخراً بمخالفات إبان عملها في المستشفيات الخاصة.

جاء في الخبر أن: ”وزارة المالية منحت منتدى الوسطية مبلغ 477 ألف دينار خلال الثلاث سنوات الأخيرة بطريقة ميزته عن باقي المؤسسات الدينية الوسطية في البلاد“.

وأضاف الخبر أن: ”هذه الأموال الواردة في موازنة الدولة, وتصرف من ميزانية وزارة المالية بناءً على اتفاق موقع بين وزارة الخارجية وإدارة المنتدى, وتكشف المصادر عن أن وزيرا يشارك في هذه الحملة ويشجع عليها, وذلك على خلفية اتهامه شخصيات في المنتدى بالوقوف وراء كشف حصوله في وقت سابق على راتبين حكوميين في وقت واحد, ما أثار في حينه فضيحة كبيرة للوزير“.

كما تهدف هذه الحملة إلى قطع مصادر تمويل المنتدى, الذي يعتقد خصومه أنه يمثل مركز استقطاب معارض لقيادة حزب الوسط الإسلامي.

وثائق رسمية بينت أن وزارة المالية تصرف فعلاً مبلغ فقط 34 ألف دينار لمنتدى الوسطية للفكر والثقافة سنوياً, من موازنة الوزارة, إنما دون تفضيل ومراعاة على حساب مؤسسات مجتمعية أخرى, ودون اتفاق بين المنتدى ووزارة الخارجية, التي تم اتهامها جراء ضغينة في قلب الوزير المعني على شخص وزير الخارجية.

ويقول كتاب رسمي موجه من وزير المالية الدكتور أمية صلاح طوقان، إلى رئيس الوزراء الدكتور عبد الله النسور بتاريخ 26/3/2014، إن: “ الوزارة خصصت اموالاً لدعم المؤسسات العامة والجمعيات وهيئات المجتمع المدني لتمكينها من القيام بالمهام والواجبات المنوطة بها. ولم يأت الكتاب على ذكر أي دور لوزارة الخارجية، بل إنه يشير إلى أن هذه النفقات تعتمد من قبل رئيس الوزراء شخصيا بموجب القانون“.

ونسب الكتاب لرئيس الوزراء اعتماد مبالغ مالية تصرف لـ 54 مؤسسة وجمعية, منها 34 ألف دينار لمنتدى الوسطية للفكر والثقافة.

وتخلص المصادر إلى إبداء عدم جواز عبث أمين عام حزب سياسي بعلاقات وزراء الحكومة, على خلفية حسابات خاصة بالوزير المعني, على حساب وزير آخر.

مصادر في المنتدى، قالت إن مبلغ الـ 34 ألف دينار الذي يحصل عليه المنتدى، لا يكفي لتسديد إيجار مقره أو إيجارات الفروع المنتشرة في المملكة، مشيرة إلى أن المنتدى الذي يقوم بتنظيم العديد من النشاطات الثقافية والفكرية والدينية، يحصل على تبرعات من عدد من الجهات المعنية بالفكر الوسطي، خصوصا تثمينا منها لإعلان عمّان، الذي صدر عن أول مؤتمرات المنتدى، ووجد له صدى في عدد من عواصم دول عربية وإسلامية، تم افتتاح فروع فيها للمنتدى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com