الصدر: السيستاني أجبر المالكي على التنحي

الصدر: السيستاني  أجبر المالكي على التنحي

المصدر: إرم- من أحمد الساعدي

قال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الخميس، إن المرجع الديني الشيعي علي السيستاني، هو من أجبر رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي على التنحي، مؤكداً أن تنحي المالكي كان مطلب جميع العراقيين.

وأضاف الصدر في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم في النجف، أن تغيير رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي جاء عبر دعوة المرجعية الدينية ومطلب الجميع، مشيراً إلى أن حوارات الكتل السياسية لترشيق الوزارات ستصل بالعراق إلى الخير.

وأوضح الصدر: أن ”كل ما يدار في الأروقة السياسية من حوارات الكتل لترشيق الوزارات سيصل بالعراق إلى الخير والسلام“، مشدداً على ضرورة دعم الحكومة وتحقيق الشراكة بين جميع الأطراف، فيما أشار إلى أن لجميع الكتل مطالبها وسيتم بحثها وصولا لما يرضي كل الأطراف.

ولفت الصدر إلى أنه سيدعم الحكومة الجديدة بقوة من أجل إيقاف العراق من جديد وإنهاء الأزمات السياسية والأمنية مع جميع الأطراف عن طريق الحوار الأخوي لتكون هناك شراكة حقيقية بين الجميع.

من جانبه، أعرب عمار الحكيم، عن دعمه ترشيق الوزارات، فيما طالب الكتل السياسية بعدم الإصرار على المطالب.

وأكد أن تقسيم البلاد على أسس طائفية أمر مرفوض، فيما أبدى دعمه للنظام العراقي الموحد والبلد المتماسك الذي يدار بطريقة المحافظات أو بطريقة الأقاليم كما أقره الدستور.

وأبدى الحكيم دعمه لـ“مبدأ الترشيق الوزاري، وأن اختزال الوزارات ستكون له فوائد جمة ويساعد على تقليل الوظائف والامتيازات والدرجات الخاصة التي تؤخذ من قوت الشعب وتوفر إمكانيات كبيرة نتيجة هذا الترشيق لصالح خدمة المواطن والوطن“، مشيرا إلى أن ”الوزارات التي يتم استبعادها أو ترشيقها ستخول صلاحياتها إلى المحافظات فتمنح الحكومات المحلية صلاحيات متزايدة ترتبط بالصلاحيات التي كانت لهذه الوزارات“.

يذكر أن المرجعية الدينية العليا دعت، في 25 تموز/ يوليو الماضي، إلى الإسراع بتشكيل الحكومة خلال مدة لا تتجاوز الفترة الدستورية، فيما حثت على ضرورة عدم التشبث بالمواقع والمناصب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com