وزير مسيحي سابق يرفض حل الإخوان المسلمين في الأردن

وزير مسيحي سابق يرفض حل الإخوان المسلمين في الأردن

المصدر: عمان- من أحمد عبد الله

وجه الدكتور مروان المعشر، الوزير المعارض، الذي تقلد عدة مناصب في الدولة الأردنية بدءا من عمله في الخارجية سفيرا إلى أن تولى وزارات الإعلام والخارجية، ونائبا لرئيس الوزراء ووزير دولة لشؤون رئاسة الوزراء ومراقبة الأداء الحكومي والبلاط الملكي سابقا، نقدا لأداء نخبة سياسية عمل معها طوال سني عمله السياسي منذ نحو 25 عاما، وقال بحق هذه الطبقة السياسية: ”هذه النخب تريد إصلاح هوامش ولا تريد إصلاحا في العمق يطال الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بعمقها“، مؤكدا أن ”هذا النوع من الإصلاح ليس مسموحا به“.

وينضم المعشر بذلك إلى الانتقادات التي وجهها السبت طاهر المصري رئيس الوزراء الأسبق.

وأكد المعشر من على منصة منتدى الحصن الثقافي، أن ”الإصلاح الجدي يتطلب الابتعاد عن النظام الريعي الذي قامت عليه الدولة الأردنية منذ نشأتها حتى اليوم“.

وأكد المعشر في معرض نقده للنظام الريعي والطبقة السياسية التي أنتجها: ”النظام الريعي بني على مدى عقود طويلة من الزمن، وهذه الطبقة مستعدة أن تحارب من أجل المحافظة على امتيازاتها“.

وانتقد المعشر طريقة الدولة في محاربة ظاهرة الفساد، وما وصل إليه أداء الاقتصاد الأردني، ومؤشرات الدين الخارجي.

وتقدم المعشر خطوة على ما سبق أن صرح به المصري من اعتقاده بعدم احتمالية حل الحكومة لجماعة الإخوان المسلمين، إذ أعلن: ”أنا ضد اللجوء إلى الطريقة الإقصائية في التعامل مع أي طيف من الأطياف السياسية لأن من يؤيد هذا النهج عليه أن يتحمل تبعاته في حال تم إقصاؤه هو فيما بعد“.

جدير بالذكر أن المعشر يدين بالدين المسيحي، وكان أول سفير أردني في إسرائيل كما عمل سفيرا للأردن في واشنطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com