الصادق المهدي يواصل جولته للتعريف بإعلان باريس

الصادق المهدي يواصل جولته للتعريف بإعلان باريس

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

كشف حزب الأمة السوداني المعارض، عن أن الجولة يقوم بها زعيمه، الصادق المهدي، التي بدأت الاثنين، وتشمل دول الإمارات العربية المتحدة وأثيوبيا وجنوب إفريقيا، تأتي لاطلاع مسؤولي تلك الدول والاتحاد الإفريقي في أديس أبابا، بتفاصيل ”إعلان باريس“ الموقع بين حزبه والجبهة الثورية.

ورفضت الحكومة السودانية بشدة ”إعلان باريس“، وأعلنت تمسكها بالحوار الوطني الذي أطلقه الرئيس عمر البشير في كانون الثاني/يناير الماضي.

وكانت الجبهة الثورية المسلحة، التزمت بموجب ”إعلان باريس“، بوقف العدائيات لمدة شهرين في جميع مناطق العمليات لمعالجة الأزمة الإنسانية ﻭﺑﺪﺀ ﺇﺟﺮﺍﺀﺍﺕ ﺻﺤﻴﺤﺔ ﻟﻠﺤﻮﺍﺭ ﻭﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭﻳﺔ.

ووصل المهدي، صباح الاثنين، إلى أبو ظبي بصحبة عدد من مرافقيه، وأنهى اجتماعاً مع وزير خارجية الإمارات، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان.

ويتوجه رئيس حزب الأمة القومي من أبوظبي إلى أديس أبابا لتعريف الاتحاد الإفريقي بإعلان باريس، ومنها إلى بريتوريا لمخاطبة برلمان جنوب إفريقيا بشأن تطورات الأوضاع في السودان.

يشار إلى أن الصادق المهدي آثر البقاء بالقاهرة بعد مباحثات أجراها مع الجبهة الثورية في العاصمة الفرنسية، أفضت إلى إبرام إعلان باريس، بعد أن كانت السلطات الأمنية السودانية منعت قيادياً من حزب الأمة من اللحاق بالمهدي في باريس.

ولاحقاً قام جهاز الأمن والمخابرات السوداني باعتقال نائبة رئيس حزب الأمة، مريم المهدي، بمطار الخرطوم لدى عودتها من باريس بعد أن شاركت مع والدها التوقيع على الاتفاق مع الجبهة الثورية المسلحة التي تقود حرباً مع القوات الحكومية في مناطق عدة من البلاد.

وكان المهدي قد تعرض للاعتقال لمدة شهر في حزيران/يونيو الماضي، على خلفية انتقادات وجهها لما يعرف بت“قوات الدعم السريع“، التابعة لجهاز الأمن والمخابرات، لارتكابها تجاوزات في كردفان ودارفور.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة