أخبار

ليبيا.. إغلاق الطريق الساحلي احتجاجًا على هجمات قطّاع طرق وفرار الحرس الرئاسي
تاريخ النشر: 24 فبراير 2018 14:47 GMT
تاريخ التحديث: 24 فبراير 2018 14:48 GMT

ليبيا.. إغلاق الطريق الساحلي احتجاجًا على هجمات قطّاع طرق وفرار الحرس الرئاسي

الكتيبة قررت إغلاق الطريق الساحلي حفاظًا على أمن المنطقة وسلامة المواطنين من هجمات عصابات قطّاع الطرق، بعد هروب وانسحاب قوات الحرس الرئاسي من البلدة.

+A -A
المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أغلقت كتيبة تابعة لحكومة الوفاق الليبية، اليوم السبت، طريقًا رئيسيًا يربط العاصمة طرابلس مع الحدود التونسية بالسواتر الترابية؛ بهدف الحفاظ على حياة السكان وأمن المنطقة، بعد سيطرة ”قطّاع طرق“ على الطريق والاعتداء على المارة.

وقالت كتيبة ”فرسان جنزور“، في بيان صحفي، إنها ”قررت إغلاق الطريق الساحلي؛ حفاظًا على أمن المنطقة وسلامة المواطنين من هجمات عصابات قطّاع الطرق“.

وأوضحت الكتيبة أنها اضطرت لهذا القرار بعد هروب وانسحاب قوات الحرس الرئاسي من تنفيذ مهامها المتفق عليها بتأمين الطريق، حيث تعرضت البوابات الأمنية لبلدية جنزور ومحطة كهرباء غربي طرابلس لإطلاق نار، مما تسبب في مقتل اثنين من خيرة أبناء جنزور أثناء دفاعهما عن المدينة.

وأكدت الكتيبة أنها لن تسمح بفتح الطريق حتى يتم وضع قوة محايدة تستطيع تأمين الطريق أمام المواطنين.

وترافق ذلك مع قيام الكتيبة والأجهزة الأمنية بإعلان حالة الاستنفار، والتشديد والتفتيش على جميع البوابات الأمنية ومداخل ومخارج بلدية جنزور لدواعٍ أمنية .

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك