مصر تطلق حملة لتبديل "داعش" بـ"منشقي القاعدة"

مصر تطلق حملة لتبديل "داعش" بـ"منشق...

دار الإفتاء المصرية تطلق حملة دولية وعالمية ضد "داعش" معتبرة أن التنظيم ساهم بتشويه صورة الإسلام.

دمشق – أطلقت دار الإفتاء المصرية حملة عبر وسائل التواصل الاجتماعي ”الفيس بوك“ و“تويتر“ وعدد من المواقع الالكترونية المحلية بهدف تغيير التسمية التي أطلقها تنظيم ”الدولة الإسلامية““ المعروف اختصاراً بـ“داعش“ على نفسه، واستبدالها بتسمية ”منشقي القاعدة“، معتبرة أن الاسم المستخدم حالياً ساهم في تشويه صورة الإسلام.

وكانت أول خطوة في هذه الحملة تدشين الدار لصفحة على ”الفيس بوك“ للرد على شبهات التنظيم، ونقل آراء زعماء وعلماء الإسلام في مختلف بلدان العالم حول هذا التنظيم المتطرف.

وأعلن إبراهيم نجم، مستشار مفتي مصر شوقي علام، أن هذه الحملة ستكون على صعيد دولي، وأنها ستقوم على التواصل مع وسائل الإعلام الأجنبية والشعوب الغربية لعدم استخدام مصطلح ”الدولة الإسلامية“ عند الحديث عن تنظيم داعش الإرهابي واستبداله بمصطلح (دولة المنشقين عن القاعدة في العراق والشام)“.

وأضاف نجم أن حملة دار الإفتاء هذه ”ستشمل كذلك إطلاق صفحة مناهضة للتنظيم الإرهابي على موقع فيسبوك باللغة الإنجليزية، ترد على شبهات ”داعش“، وتنقل آراء زعماء وعلماء الإسلام في مختلف بلدان العالم حول التنظيم الإرهابي، وكذلك ”هاشتاج“ على موقع تويتر، وغيره من شبكات التواصل الاجتماعي.“

وكان مفتي مصر قد أعلن في وقت سابق، أن ما يقوم به تنظيم داعش من قتل للمسلمين باسم الجهاد بعيد عن الدين الإسلامي، مؤكداً أهمية إعادة فهم مصطلح الجهاد.

وأوضح الدكتور علام أن ”ما يحدث الآن لا يمكن أن يسمى جهاداً لاختلال المفهوم في هذه الحالة، فالمصطلح لم يحرر تحريراً دقيقاً“، مضيفاً أن ”الجهاد ضد غير المسلمين الذين يعيشون مع المسلمين في أمان واستقرار وأخذت منهم العهود والمواثيق وهم شركاء في بناء الحضارة الإنسانية في داخل هذا المجتمع أو ذاك، لا يسمى جهاداً إطلاقاً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com