سوريا.. تقدم للحر والنصرة وقتلى للنظام وحزب الله

سوريا.. تقدم للحر والنصرة وقتلى للنظام وحزب الله

دمشق – سيطرت كتائب المعارضة السورية المسلحة على حواجز في منطقة القلمون في ريف دمشق، وذكر المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية أن الجيش السوري الحر بسط سيطرته على عدة حواجز في القلمون، وفي محيط مدينة الزبداني وبلدتي جريجير وهريرة وذلك بعد اشتباكات عنيفة مع القوات النظامية وعناصر حزب الله.

وقال ناشطون إنّ ”الجيش الحر استهدف إثر السيطرة على الحواجز مقار النظام وحزب الله بمختلف أنواع الأسلحة ما أدى أيضاً لمقتل العشرات من عناصرهما وتدمير دبابة، في حين استحوذت المعارضة على دبابتين وعربة فوزديكا وعربة بي إم بي. كما قُتل عدد من قوات النظام وحزب الله إثر تصدى الحر لمحاولتهم التقدم في جرد فليطة بجبال القلمون“.

من جانبه، ذكر المركز الإعلامي في القلمون أنّ الطيران الحربي شن خمس غارات جوية على جرود رأس المعرة في القلمون.

من جهة ثانية، أعلنت ”جبهة النصرة“ عن بدء عملية عسكرية، للسيطرة على بلدة محردة، الواقعة على بعد عشرة كيلومترات شمال غرب حماة. وقال قائد الجبهة في حماة، المعروف باسم أبو محمد الشامي، إن الجبهة تهدف من خلال العملية إلى إخراج قوات النظام من المدينة.

وفي ريف حماة الغربي، قال مركز حماة الإعلامي إنّ ”قوات النظام قصفت بغاز الكلور السام مدينة حلفايا، وذكر المكتب الإعلامي لقوى الثورة أن ثلاثة عناصر من الجيش النظامي قتلوا إثر تصدي الجيش الحر لمحاولتهم التقدم باتجاه حلفايا لاستعادة حاجز الترابيع جنوب البلدة“.

إلى ذلك قصفت كتائب المعارضة، مراكز القوات النظامية في قرية قمحانة، بعدّة صواريخ غراد؛ ما أسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف تلك القوات.

كما واصل مقاتلو كتيبة غزوة بدر الشام الكبرى، إمطار مطار حماة العسكريّ بالعديد من صواريخ غراد.

وكان مقاتلو الكتيبة أعلنوا قبل قليل تدمير طائرة عقب سقوط صاروخ غراد عليها، خلال استهداف المطار بصلية من الصواريخ.

وفي حمص، قالت شبكة مسار ”برس“ إنّ ”القوات النظامية حاولت اقتحام منطقة الجزيرة السابعة في حي الوعر بالمدينة، إلا أن كتائب المعارضة تصدت لها وأجبرتها على التراجع، بعد اشتباكات أسفرت عن تدمير آلية عسكرية ومقتل ثلاثة جنود نظاميين، تزامن ذلك مع استهداف للحي بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، ما أوقع جرحى في صفوف المدنيين“.

وأفادت مصادر ميدانية أن كتائب المعارضة شنوا هجوماً على معاقل عناصر تنظيم الدولة، وتمكنوا من استعادة السيطرة على قرى (التقلي – العدية – الضهرية) بالقرب من بلدة أخترين.

كما أشارت المصادر إلى أن كتائب المعارضة تخوض معارك شرسة مع تنظيم ”الدولة الإسلامية“ على أطراف قرية دابق بريف حلب.

وكان تنظيم ”الدولة“ سيطر على عدة قرى ومدن في ريف حلب الشمالي خلال الشهر الماضي بعد اشتباكات مع كتائب الجيش الحر والكتائب الإسلامية المقاتلة، منها مدينة أخترين وقرية غيطون بالقرب منها وقرية زور مغار، الواقعة قُرب مدينة جرابلس وغيرها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com