السيسي: أموال خارجية تستهدف ”استقرار مصر“

السيسي: أموال خارجية تستهدف ”استقرار مصر“

القاهرة – قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن أموالاً من قطر وتركيا وأمريكا وجماعة الإخوان تمول مشاريع إعلامية جديدة على الإنترنت، ”تستهدف النيل من استقرار مصر“.

وحذر السيسي من ”قيام قوى تعمل حاليا على استخدام شبكة الإنترنت لتدمير الوطن من خلال الترويج لأفكار هدامة عبر مواقع التواصل الاجتماعي“، قائلاً إنه لا يبالي بتنظيم ”داعش“ ومستعد لزيارة إثيوبيا مررا حتى حل مشكلة سد النهضة، بحسب وكالة الأنباء المصرية الرسمية.

ومضى قائلاً: ”إنهم لا يتوانون عن صرف عشرات الملايين بل مئات الملايين للترويج لأفكار تستهدف النيل من استقرار مصر عبر هذه المواقع“.

وعدّد أسماء مواقع قال إنه ”يتم حاليا استحداثها على شبكة الإنترنت لإغراء البعض بالمال بنشر مقالاتهم على مواقعها منها (ميديا ليميتيد) و(مصر الآن) و(كالتشر).

ورأى السيسي أن ”هدف هذه المواقع هو استقطاب العقول المفكرة والنيرة الموجودة في مصر والدول العربية بتقديم مقابل مادي لمن يكتبون من أصحاب هذه العقول فيها“.

جاء هذا خلال لقاء عقده اليوم الأحد في القصر الرئاسي بالقاهرة مع رؤساء تحرير الصحف القومية والحزبية والخاصة، إضافة إلى رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط.

وردا علي سؤال حول تمويل هذه المشروعات الإعلامية، أجاب بأن ”التمويل يأتي من قطر وتركيا وأمريكا والإخوان“، وطالب الوطنيين من المصريين ولاسيما من الشباب بإقامة مواقع تواصل اجتماعي تحبط هذه المواقع التي ”تستهدف النيل من استقرار مصر والوطن العربي الكبير التي يتعرض حاليا لمخطط تقسيم غير مسبوق“.

واعتبر الرئيس المصري أن ”الصحافة والإعلام يخوضان الآن مهمة مشتركة مع الحكومة المصرية في مواجهة المخاطر الجسيمة التي تحيق حاليا بالوطن على المستويين الداخلي والخارجي“.

وتابع أن ”هذه المخاطر لا تستهدف نظام الحكم ولكن تستهدف تدمير وطن ودولة ذات تاريخ عريق ينتظرها مستقبل مشرق“.

وأضاف أن ”الخطر القائم حاليا يستهدف زعزعة ثبات الدولة المصرية واستقرارها وعلى الإعلام مساندة الدولة في مواجهة هذا المخطط الهدام“.

وتطرق السيسي إلى سد النهضة الإثيوبي، الذي يقام على أحد روافد نهر النيل وتسبب في أزمة بين البلدين، حيث تخشى القاهرة أن يؤثر على مواردها المائية.

وأضاف أن مصر تعمل حاليا على ألا ينزل سد النهضة الإثيوبي أي ضرر بمصالح مصر المائية أو ينتقص من حصتها المائية التاريخية.

كما تطرق الرئيس المصري إلى الجدل الإعلامي المتصاعد بشأن ما يتردد عن تصدير الغاز المصري إلى إسرائيل، وقال إن ”مصر لا تصدر الغاز لإسرائيل ولم تستورد منها غاز“.

وفيما تتعلق بالمخاوف من تنظيم ”الدولة الإسلامية“، والذي سيطر على مساحات واسعة داخل العراق وسوريا مؤخرا، وظهور كيانات وتنظيمات مرتبطة به أو على غراره، قال السيسي إنه لا يبالي بـ“داعش“ أو بما يسمى ”دالم“ (الدولة الإسلامية في ليبيا ومصر) طالما أن هناك شعبا مصريا يقف خلف جيشه“.

وبشأن القضية الفلسطينية، قال الرئيس المصري إن بلاده ”لن تتخلى عن دعم القضية الفلسطينية، وموقفها ثابت وهو إقامة دولة فلسطينية على الأراضي التي احتلت عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com