مباحثات بين ”حماس“ ودحلان بالقاهرة لبحث تشكيل حكومة إنقاذ وطني

مباحثات بين ”حماس“ ودحلان بالقاهرة لبحث تشكيل حكومة إنقاذ وطني

المصدر: محمد ربيع - إرم نيوز

ذكر مصدر فلسطيني مطلع، أن مناقشات ثلاثية جرت في القاهرة خلال الأيام الأخيرة، تتعلق بشأن مقترح تشكيل ”حكومة إنقاذ وطني“ لتكون بديلة عن ”حكومة الوفاق الوطني“ الحالية.

وقال المصدر لـ ”إرم نيوز“، إن ”المباحثات شارك فيها وفد حركة حماس المتواجد بالقاهرة، والنائب في المجلس التشريعي محمد دحلان، إلى جانب مسؤولي جهاز المخابرات المصرية“.

وأضاف أن ”وفد حماس عقد اجتماعين مع دحلان بشأن مقترح تشكيل الحكومة، بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والأحوال المعيشية في قطاع غزة“.

وأفاد بأن ”الجانب المصري لم يبد خلال المناقشات أي ردة فعل حول المقترح“، مشددًا في الوقت ذاته على ”ضرورة مشاركة حركة فتح في المناقشات، على أن يخرج القرار بموافقة الفصائل كافة“.

وتوقع المصدر أن ”تعقد مصر لقاءات جديدة بين الفصائل الفلسطينية مستقبلًا، لمناقشة بعض المقترحات الجديدة مع إمكانية تعديل الاتفاقات التي توصلت إليها الأطراف الفلسطينية سابقًا خلال اجتماعات القاهرة“.

وفي الـ 9 من شباط/فبراير الجاري، غادر غزة دون أي إعلان مسبق، وفد من حماس برئاسة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية عبر معبر رفح، متوجهًا إلى القاهرة للقاء مسؤولين مصريين.

وضم الوفد عددًا من الشخصيات القيادية في الحركة، أبرزهم خليل الحية وروحي مشتهى وفتحي حماد، قبل أن ينضم للوفد موسى أبو مرزوق وعزت الرشق.

أما المسؤول السابق بالسفارة الفلسطينية، غازي فخري، فقد أشار إلى أن ”مقترح تشكيل حكومة إنقاذ وطني، جرى طرحه قبل عدة أشهر في الأوساط الفلسطينية لإنهاء الأزمات الحالية“، مؤكدا أن ”مسألة تغيير الحكومة كانت إحدى الخطوات التي أقرت في اتفاقات القاهرة“.

وقال فخري لـ ”إرم نيوز“، إن حماس ترمي بثقلها في تجاه مفاوضاتها بالقاهرة، وترغب في العودة إلى غزة بمكتسبات جديدة“، منوهًا إلى أن ”مسألة تغيير الحكومة قد تزيد من إرباك الداخل الفلسطيني، فضلًا عن أنها تحتاج لمناقشات طويلة بين القوى السياسية والوطنية“.

وتتبنى مصر ملف المصالحة الفلسطينية منذ أواخر 2017، حيث تم توقيع حركتي ”فتح“ و“حماس“ اتفاقًا على المصالحة الوطنية، وإنهاء الانقسام برعاية مصرية.

ويعاني قطاع غزة -حيث يعيش أكثر من مليوني نسمة- أوضاعًا معيشية متردية، جرّاء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ نحو 12 عامًا، إضافة إلى تعثر عملية المصالحة بين حركتي ”فتح“ و“حماس“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com