الفلسطينيون العالقون في مطار القاهرة.. ظروف صعبة ومناشدات لمصر وسفارة بلدهم (صور)

الفلسطينيون العالقون في مطار القاهرة.. ظروف صعبة ومناشدات لمصر وسفارة بلدهم (صور)

المصدر: نسمة علي- إرم نيوز

ناشد الفلسطينيون العالقون في مطار القاهرة الدولي، السلطات المصرية، السماح لهم بالعودة إلى غزة، في ظل الظروف التي يمرون بها، والتي وصفوها بـ“الصعبة“.

واحتُجز 260 فلسطينيًا في قاعة صغيرة بمطار القاهرة لا يوجد فيها سوى دورتي مياه، ويقول المحتجزون:“لم نعد نمتلك المال لشراء الطعام، والسفارة الفلسطينية لم توفر لنا الطعام والماء“.

وينتظر هؤلاء المحتجَزون فتح معبر رفح مجددًا، حتى يتسنَّى لهم دخول غزة، حيث أرجعهم الجيش المصري من المعبر إلى المطار، حيث يُحتجزون حاليًا.

وقالت إحدى العالقات لـ“إرم نيوز“: ”خرجت يوم الأربعاء من المعبر، وبقيت حتى الخميس في الصالة المصرية، وبعدها قالوا لنا إن هناك منع تجوّل في العريش، وبعد فك منع التجوّل خرجنا إلى الحواجز، وتم إرجاعنا إلى المطار بعد قرار مفاجئ بإغلاق المعبر، وعدنا إلى العريش“.

وأضافت:“نحن الآن عالقون لا نستطيع العودة إلى غزة بسبب إغلاق الطرق، ولا حتى دخول مصر، والوضع يزداد صعوبة يومًا بعد يومٍ، وجميعنا ننام في الشوارع، وأموالنا نفدت“.

معاناة مستمرة.

وتعيش“هند جهاد“ نفس المعاناة، فهي الأخرى كانت متجهة إلى غزة بعد رحلة علاج في مصر، وبعد إغلاق المعبر احتُجزت في العريش، لكنها حتى الآن لا تعرف مصيرها.

وتقول هند لـ“إرم نيوز“: ”تلقينا وعودًا عدة من السفارة الفلسطينية بحل مشكلتنا، لكن -للأسف- لم يحصل شيء، وهناك أطفال، ونساء حوامل معنا، وأنا مريضة، ولا أستطيع أن أبيت في هذا الظروف غير الصحية أساسًا“.

وتضيف:“ننتظر طويلًا حتى ندخل دورة المياه، وكل المساعدات التي يتم الحديث عنها عبر مواقع التواصل الاجتماعي هي مساعدات لا تكفي لشيء، فقط وجبات طعام ليومين، ولا نريد مساعدة من أي أحدٍ، وكل ما نريده فقط هو عودتنا إلى غزة“.

وقال عدد من الفلسطينيين العالقين في مطار القاهرة، إن ”الأمن المصري أبلغهم بضرورة العودة إلى البلاد التي جاءوا منها، ومنع إدخالهم إلى غزة، بعد 8 أيام من مكوثهم في المطار ومماطلة السفارة“.

وقال مدير مركز ”مسارات“ لحقوق الإنسان صلاح عبدالعاطي لـ“إرم نيوز“: ”مما لا شك فيه أن العالقين في الأراضي المصرية، أو الراغبين في السفر من قطاع غزة، باتوا يعانون بشكل كبير في ظل إغلاق معبر رفح لفترات طويلة جدًا“.

وأبدى عبد العاطي ”أمله أن تقدّر السلطات المصرية الأوضاع الصعبة التي يعيشها هؤلاء العالقون في مطار القاهرة، وأن تسمح لهم بدخول غزة، أو السفر إلى الدول التي يحملون تأشيرات خاصة لها“.

وأضاف:“ينبغي أن يكون هناك تدخل من سفارة فلسطين أفضل من التدخل القائم، وعلى الأقل بتوفير شقق سكنية للعائلات العالقة، أو حتى دفع بدل الإيجار لهم، فلا يعقل أن ينتظرون كل هذه المدة دون وجود أي حلٍ لمعاناتهم“.

وكانت السفارة الفلسطينية في مصر أعلنت الأحد عبر بيان أنها ”تبذل قصارى جهدها من أجل حلّ أزمة العالقين الفلسطينيين في مطار القاهرة، وذكرت أنها شكَّلت خلية تتابع أزمة العالقين، وأن هناك تواصلًا مباشرًا من قبل السفير الفلسطيني دياب اللوح مع الجهات المصرية المسؤولة بهدف إنهاء مأساتهم، وتأمين وصولهم إلى قطاع غزة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com