المرصد العراقي: مئات الجثث مازالت تحت الأنقاض في الموصل

المرصد العراقي: مئات الجثث مازالت تحت الأنقاض في الموصل

المصدر: إرم نيوز

أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان بقاء مئات الجثث تحت المنازل المهدمة وطرقاتها في الساحل الأيمن لمدينة الموصل.

وذكر المرصد في بيان له اليوم الجمعة أن الفرق الميدانية تمكنت اليوم، من انتشال 40 جثة كانت تحت الأنقاض في منطقتي القليعات والطوالب، بينما بقيت المئات من الجثث تحت المنازل المدمرة.

وأضاف أن الضرر الذي يمكن أن تلحقه تلك الجثث بالسكان كبير جدًا، خاصة وأنها ستتسبب بتثلوث الهواء وانتشار الأمراض وربما الأوبئة، منتقدًا الإجراءات الحكومية في عملية انتشال الجثث بسبب ضعفها، وأنها لا ترتقي لحجم الكارثة التي يعاني منها سكان الموصل.

ويأتي ذلك بعد إعلان مديرية الدفاع المدني مطلع العام الحالي، انتهاء مهامها في عمليات انتشال الجثث من تحت الأنقاض في مدينة الموصل، مؤكدة أنه لم تعد هناك أيّ جثث للمدنيين، وما بقيت فقط  هي جثث قتلى تننظيم داعش الذين قضوا في المعارك.

وبحسب دائرة الطب العدلي في المحافظة فإن عدد ضحايا الحرب في الموصل منذ بدء العمليات العسكرية تجاوز 5 آلاف، علمًا أن هذا الرقم يشمل فقط الضحايا المسجلين رسميًا.

وتصاعدت التحذيرات من قبل مسؤولين ومعنيين في نينوى من التلوث البيئي الحاصل في المحافظة، خاصة مع هطول الأمطار وحدوث فيضانات في نهر دجلة وارتفاع منسوبه، الأمر الذي سيحمل الجثث ويزيد من تعفنها.

وبحسب مختصين فإن التلوث إن حصل في نهر دجلة بسبب تلك الجثث، فإنه من المستحيل تنقية المياه، لعدم وجود محطات للتكرير، بعد تدميرها على يد عناصر داعش.

وتحول جثث عناصر داعش دون عودة بعض النازحين إلى المدينة القديمة، خاصة من بقيت منازلهم قيد الإعمار ولم تتعرض إلى الدمار، حيث مازالت رائحة الموت تزكم الأنوف في المدينة، مع ضعف أداء البلدية في رفع تلك الجثث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com