على خلفية أزمة غير معلنة.. الائتلاف الحكومي في المغرب يعتزم توقيع ”ميثاق“ بين مكوناته

على خلفية أزمة غير معلنة.. الائتلاف الحكومي في المغرب يعتزم توقيع ”ميثاق“ بين مكوناته
Morocco's new Prime Minister Saad-Eddine El Othmani (C) gives a press conference as Aziz Akhannouch, President of the National Rally of Independents (RNI) (L), Mohamed Nabil Benabdallah, President of the Progress and Socialism party (PPS) (R2), and Mohammed Sajid, President of the Constitutional Union (UC) (R), stand at the headquarters of the Islamist Justice and Development Party (PJD) in Rabat, on March 25, 2017. Saad-Eddine El Othmani announced the formation of the new coalition government which will include ministers from the National Rally of Independents (RNI), the Popular Movement (MP), the Constitutional Union (UC), the Party of Progress and Socialism (PPS) and the Socialist Union of Popular Forces (USFP). / AFP PHOTO / FADEL SENNA

المصدر: الأناضول

أعلنت الحكومة المغربية، اليوم الخميس، أنها تعتزم التوقيع على ”ميثاق“ بين مكوناتها، موضحة أن هذا الميثاق ”سيشكل إطارًا ناظمًا لتنسيق الجهود“ داخل الائتلاف.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، في مؤتمر صحفي بالعاصمة الرباط، عقب اجتماع مجلس الحكومة.

يأتي ذلك في ظل حديث عن ”أزمة غير معلنة“ بين مكونات الائتلاف الحكومي، وخصوصًا بين حزبي ”العدالة والتنمية“ الذي يقود الحكومة، وحزب ”التجمع الوطني للأحرار“، وصلت حد ”الغياب الجماعي“ لوزراء هذا الأخير عن اجتماع الحكومة، الخميس الماضي.

واعُتبر الغياب ”مقاطعة“ من الحزب للاجتماع، على خلفية تصريحات لعبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، والأمين العام السابق لـ“العدالة والتنمية“، انتقد فيها عزيز أخنوش، وزير الفلاحة والصيد البحري رئيس ”التجمع الوطني للأحرار“.

وفي 3 فبراير/ شباط الجاري، قال بنكيران خلال مؤتمر لشبيبة العدالة والتنمية موجهًا حديثه لأخنوش: ”أحذرك أن زواج المال والسلطة خطر على الدولة“، في إشارة إلى أن أخنوش يعتبر من أبرز أثرياء المغرب.

وفي المؤتمر الصحفي، اليوم، قال الخلفي: ”قريبًا سيتم التوقيع على ميثاق الأغلبية، الذي سيشكل إطارًا ناظمًا لتنسيق الجهود ورفع مستوى التعبئة من أجل ذلك“، دون تقديم توضيحات أكثر.

وأشار إلى أن ”تاريخ التوقيع على الميثاق يبقى مسألة تدبيرية فقط، ترتبط بالتزامات مسبقة لبعض أطراف الائتلاف الحكومي الذي يضم 6 أحزاب“.

وأوضح الخلفي: ”قد تبرز تباينات أو اختلافات، إلا أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني أكد تمسكه بالأغلبية وبالتقدم إلى الأمام؛ من أجل الوفاء لانتظارات المواطنين والانكباب على معالجة التحديات الاقتصادية والاجتماعية“.

وأفاد بأن ”مختلف أعضاء الحكومة من وزراء وكتّاب دولة حضروا اجتماع مجلس الحكومة، اليوم“.

ولم يصدر أي تعليق رسمي لـ“التجمع الوطني للأحرار“ بخصوص ما راج عن ”مقاطعة“ وزرائه لاجتماع مجلس الحكومة، الخميس الماضي.

ويضم الائتلاف الحكومي أحزاب ”العدالة والتنمية“ و“التجمع الوطني“ و“الحركة الشعبية“ و“الاتحاد الاشتراكي“ و“الاتحاد الدستوري“ و“التقدم والاشتراكية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com