وزير الخارجية الكويتي: تعهدات الاستثمار والتنمية للعراق وصلت إلى 30 مليار دولار

وزير الخارجية الكويتي: تعهدات الاستثمار والتنمية للعراق وصلت إلى 30 مليار دولار

أعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الصباح، في ختام مؤتمر المانحين الدولي لإعادة إعمار العراق، اليوم الأربعاء، أن بغداد تلقت من حلفائها تعهدات للاستثمار والتنمية تصل قيمتها إلى 30 مليار دولار.

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) عن الوزير قوله “30 مليار دولار إجمالي إسهامات الدول المشاركة في مؤتمر إعادة إعمار العراق”.

وفي ذات السياق، قال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، إن التعهدات التي قدمت في مؤتمر دولي للمانحين لإعادة بناء العراق “أقل مما يتطلبه العراق”.

وأبلغ الجعفري المؤتمر الصحفي أن “المبالغ المخصصة ستسهم في إعادة الإعماء لكنها لن تسد الحاجة”.

دول وتعهدات وأرقام

ووفق “كونا”، فقد أعلنت تركيا عن تعهدات بقيمة 5 مليارات دولار كقروض وتسهيلات ائتمانية، فيما أعلنت المملكة العربية السعودية عن مليار دولار لإعادة الإعمار عن طريق الصندوق السعودي للتنمية، إضافة إلى 500 مليون دولار لتمويل الصادرات السعودية للعراق.

وخصصت الكويت ملياري دولار على شكل قروض واستثمارات، فضلًا عن نصف مليار دولار من منظمات كويتية غير حكومية.

بدورها أعلنت الإمارات العربية المتحدة عن تقديمها 500 مليون دولار، وأكد البنك الإسلامي للتنمية استعداده تقديم تمويل بمقدار 500 مليون دولار. فيما أعلنت قطر عن تخصيص حزمة من القروض والاستثمارات للعراق بقيمة مليار دولار.

بدوره أكد وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون، توقيع اتفاقية بين مصرف التجارة الخارجية الأمريكي والعراق؛ لمنح بغداد قروضًا بنحو ثلاثة مليارات دولار، فيما كشفت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، أن الاتحاد سيقدم 400 مليون دولار على شكل مساعدات إنسانية.

وأعلنت بريطانيا، أنها ستمنح العراق تسهيلات ائتمانية في مجال الصادرات تصل إلى مليار دولار سنويًا ولمدة عشرة أعوام، فضلًا عن قروض ميسرة قيمتها 260 مليون يورو، إلى جانب منح قيمتها 11,5 مليون دولار.

وأعلن مدير الصندوق العربي للإنماء عن التوصل إلى تسوية مع العراق تتيح له الاستفادة من تمويل الصندوق بمقدار مليار ونصف المليار دولار، فيما أعلنت وزيرة التجارة الفلندية عن تعهدها بمبلغ 10 ملايين دولار في مجال نزع الألغام وماليزيا بـ100 ألف دولار.

وأعلن رئيس البنك الدولي جيم يونج كيم أن البنك أسهم بـ4.7 مليار دولار لإعادة بناء العراق، وأكّد سعيه لزيادة المبلغ.

ونقلت وكالة فرانس برس عن رجال أعمال حضروا مؤتمر الكويت، أن الفساد المستشري في العراق يمثل تحديًا كبيرًا أمامهم رغم قولهم إن الحكومة العراقية تتحرك لمواجهة هذه الآفة.

وأقرّ رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي في كلمته خلال المؤتمر، اليوم الأربعاء، بوجود بيروقراطية في منح الرخص الاستثمارية، وأكّد عزم حكومته على إزالة جميع العوائق التي تعطل الاستثمار، والقضاء على كل أنواع الفساد التي من شأنها إثارة مخاوف المستثمرين.

كما أعلن أنه في الأسابيع القليلة الماضية أطلقت الحكومة “حزمة إجراءات لتحسين بيئة الاستثمار في العراق، ستظهر آثارها على تبسيط الإجراءات لأعمال المستثمرين”.