مصدر إسرائيلي: إيران تمتلك طائرات بدون طيار تعتمد على نموذج أمريكي متطور

مصدر إسرائيلي: إيران تمتلك طائرات بدون طيار تعتمد على نموذج أمريكي متطور

المصدر: ربيع يحيى- إرم نيوز

حذر مصدر عسكري إسرائيلي من احتمال أن تكون الطائرة الإيرانية من دون طيار، والتي نجحت في التسلل للمجال الجوي الإسرائيلي فجر السبت، قبل استهدافها بوساطة مروحية عسكرية إسرائيلية، هي نموذج متطور لطائرة أمريكية، كانت إيران قد أسقطتها في العام 2011، ويرجح أنها طورت نموذجًا محليًا اعتمادًا على النموذج الأمريكي.

ونوه المصدر إلى أن الحديث يجري عن نسخة متطورة للغاية، تشبه إلى حد كبير الطائرة الأمريكية التي أسقطت قبل سبع سنوات على الأراضي الإيرانية، وهي الواقعة التي تبعتها واقعة أخرى نهاية عام 2012، حين أعلنت طهران أنها أجبرت طائرة أمريكية بدون طيار من طراز ”Scan Eagle“، والتي تنتجها شركة بوينغ، على الهبوط بعد أن تسللت للمجال الجوي الإيراني.

ونقلت قناة ”12“ العبرية مساء السبت، عن رئيس أركان سلاح الجو الإسرائيلي الأسبق، العميد تومير بار، أن الطائرة الإيرانية لم تمكث في المجال الجوي الإسرائيلي سوى دقيقة ونصف، قبل تدميرها بوساطة سلاح الجو، لكنه أقر بأن الحديث يجري عن طائرة إيرانية متطورة.

ولفت إلى أن الجانب الإيراني لم يتوقع الرد الإسرائيلي الذي تضمن شن غارات في العمق السوري، في ضوء حقيقة أن القاعدة الجوية السورية التي استهدفتها المقاتلات الإسرائيلية تضم قوات وشخصيات عسكرية روسية.

وفي السياق ذاته، أشار الموقع الإلكتروني لصحيفة ”معاريف“ إلى أن الطائرة الإيرانية التي تسللت إلى إسرائيل هي نموذج للطائرة الشبح الأمريكية من دون طيار التي أسقطتها إيران عام 2011، مضيفًا أن إيران أنتجت بعدها بعامين طائرة مماثلة حملت اسم ”شاهد 129“ وقالت إنها تستطيع أن تحلق لمسافة تصل إلى 1700 كيلومترًا، ويمكنها البقاء في الجو لمدة 24 ساعة، وحمل 8 صواريخ.

كان الحرس الثوري الإيراني قد أكد أواخر عام 2011 نجاحه في إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار من طراز ”“The RQ-170 Sentinel drone ذات القدرة على التخفي من أجهزة الرادار، بعد أن تسللت للمجال الجوي الإيراني عبر الحدود الشرقية.

وأقرت الولايات المتحدة الأمريكية وقتها بفقدان الطائرة التي كانت تقوم بمهام تجسس، تستهدف المنشآت النووية والعسكرية الإيرانية، ولم يستبعد مراقبون حينذاك أن تقوم طهران بدراسة تكنولوجيا تلك الطائرة، واحتمال امتلاكها قدرات مماثلة مستقبلاً.

ونجحت إيران في العام التالي في إجبار طائرة أمريكية بدون طيار، من طراز ”Scan Eagle“ التي تنتجها شركة بوينغ، على الهبوط بعد أن دخلت المجال الجوي الإيراني، وقال إنها كانت تقوم بمهام تجسس تستهدف البرنامج النووي، مضيفًا أن إنزال الطائرة جاء عبر التسلل لأنظمتها الإلكترونية ومن ثم توجيهها للهبوط دون تضررها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com