”حماس“ تحمّل إسرائيل مسؤولية هدم منازل الفلسطينيين في الضفة‎

”حماس“ تحمّل إسرائيل مسؤولية هدم منازل الفلسطينيين في الضفة‎

غزة – حمّلت حركة المقاومة الإسلامية ”حماس“ إسرائيل المسؤولية عن تداعيات هدم منازل الفلسطينيين في الضفة الغربية.

وقالت المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن ”سياسة هدم منازل الفلسطينيين في الضفة الغربية، لن تفلح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني“.

ووصف أبو زهري، سياسة هدم البيوت بـ“الجرائم“، مشيداً بالدور البطولي لعائلتي ”القواسمة“ و“أبو عيشة“، بعد أن هدم الجيش الإسرائيلي منزليهما.

وهدم الجيش الإسرائيلي، في ساعة مبكرة من اليوم الإثنين، منزلين وأغلق ثالثاً، في مدينة الخليل، جنوبي الضفة الغربية، بحجة أنها تعود لمطلوبين تتهمهم إسرائيل بخطف وقتل ثلاثة مستوطنين في المدينة، قبل نحو شهرين.

وبحسب شهود العيان، فقد اقتحمت قوة عسكرية مدينة الخليل، وحاصرت منزلي كل من المطلوبين لإسرائيل عامر أبو عيشة، ومروان القواسمة، والأسير حسام القواسمة، وأخلتها من ساكنيها، حيث أقدمت على تفجير كل من منزل حسام وعامر بالعبوات المتفجرة، ما أدى إلى إحداث أضرار جسيمة فيها.

أما منزل مروان، فقد قامت القوة العسكرية بإغلاقه بالكتل الإسمنيتة، وسكب الباطون بداخله، كونه يقع في عمارة سكنية وتحيط به منازل من كافة الاتجاهات، ما تعذر على ساكنيه استخدامه، وفقاً للشهود.

وفي روايته للحدث، قال الجيش الإسرائيلي في بيان له، إن ”تنفيذ قرار الهدم تم بناء على تعليمات قائد المنطقة الوسطى في الجيش، نيتسان الون، وبعد 3 التماسات تم تقديمها بهذا الشأن إلى المحكمة العليا الإسرائيلية حيث أكدت المحكمة على قرار الجيش فيما يتعلق بقرارات هدم المنازل.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، قال جهاز الأمن العام الإسرائيلي (شاباك)، إنه ”اعتقل الناشط في حركة حماس، حسام القواسمة، بتهمة تمويل شراء أسلحة عبر الحركة في قطاع غزة، وقام على إثر ذلك كلاً من عمر أبو عيشة، ومروان القواسمي بعملية اختطاف 3 مستوطنين وقتلهم“، بحسب ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية، وهو ما نفته حماس آنذاك، وقالت إنها ”ادعاءات إسرائيلية مفبركة“، كما تنفيه عائلات المتهمين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com