غسان سلامة: الأزمة الليبية محور خلاف إيطالي فرنسي حقيقي.. وليبيا خارج اهتمامات واشنطن

غسان سلامة: الأزمة الليبية محور خلاف إيطالي فرنسي حقيقي.. وليبيا خارج اهتمامات واشنطن

المصدر: أنور بن سعيد - إرم نيوز

كشف المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة، أنّ هناك خلافًا حقيقيًا بين روما وباريس؛ حول طريقة التعاطي مع الأزمة الليبية، مشيرًا في نفس الوقت، إلى أن الملف الليبي ليس على رأس اهتمامات واشنطن.

وقال غسان سلامة: ”هناك تنافس طبيعي، ربما يكون هناك اهتمام متزايد مؤخرًا؛ بسبب الهجرة أو الإرهاب،  لكنني اجتمعت منذ نحو شهر مع الفرنسيين والإيطاليين معًا، ووجدت نقاط توافق عديدة بينهم، لاسيما في وقف تدفق الهجرة غير الشرعية ومحاربة الإرهاب، وبعض الاختلاف فى وجهات النظر، وهذا أمر طبيعي بين الدول“.

 وفي رده على سؤال حول موقفه من الخطوات الأمريكية في ليبيا، أوضح سلامة: “ لم ألتق مؤخرًا بمسؤولين أمريكيين، بل نتشاور مع السفراء الموجودين باستمرار، ونتواصل مع كل الدول التي تود معرفة مدى التقدم في خطة العمل، وهذا حقها؛ لأنها دول أعضاء في الأمم المتحدة، ومن حقهم معرفة خطوات خطة العمل“.

وأضاف سلامة في مقابلة مع موقع ”بوابة الوسط“ الليبي، ”المسؤولون الأمريكيون يسألون باستمرار عن مدى التقدم في تنفيذ خطة العمل، وليبيا ليست على رأس اهتمامات واشنطن، لكنها على رأس اهتمام الأمين العام للأمم المتحدة، وهو يكرر ذلك دائمًا، وأرسلني إلى ليبيا لهذه المهمة“.

وتابع: ”ليست كل الدول على نفس مستوى الاهتمام بالشأن الليبي، فملف الهجرة يجعل الأوروبيين أكثر اهتمامًا بعودة الاستقرار إلى ليبيا من دول بعيدة، مثل الولايات المتحدة أو روسيا أو اليابان؛ لأنه يمس غرب أوروبا أكثر من غيرها.

وأردف قائلًا: ”هناك قلق ومخاوف أوروبية من أن يستقدم التسيب الموجود في ليبيا، بعض المهزومين في الموصل والرقة، لذلك ربما يكون: القرب الجغرافي واعتماد الغربيين على النفط والغاز الليبيين وملف الهجرة غير الشرعية والإرهاب؛ هو الدافع الأساسي لذلك“.

وبشأن الانتخابات المرتقبة قال سلامة:“أنا أعمل، وتعهدت أمام مجلس الأمن بذلك، ويتوجب عليّ القيام بكل ما أستطيع من أجل إجراء الانتخابات قبل نهاية عام 2018، لكن كما قلت لك، نحن نسعى لانتخابات ذات مصداقية، وهو ما يتطلب شروطًا كثيرة، منها مثلًا ألا ينتخب ثلث الليبيين عن كل الليبيين“.

وأضاف: “ نحن وجدنا 1.5 مليون مسجلين بالسجل الانتخابي، بينما هناك 4.5 مليون ليبي تجاوزوا سن 18 سنة، وهذا يعني أن الانتخابات لو جرت يومها، سيكون هناك ليبي يحق له التصويت، وليبيان محرومان من ممارسة حقهم السياسي، وأحد الشروط الأساسية للانتخابات، هي أن تكون نسبة المشاركة عالية، وأتساءل: كيف تصل إلى ذلك بمشاركة عالية… والإجابة: بدعوة الليبيين إلى التسجيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com