مجزرة جديدة في قصف للجيش السوري على الغوطة (صور)

مجزرة جديدة في قصف للجيش السوري على الغوطة (صور)
People walk on rubble of damaged buildings after an airstrike in the besieged town of Douma in eastern Ghouta in Damascus, Syria, February 7, 2018. REUTERS/ Bassam Khabieh

المصدر: أ ف ب

قتل 35 مدنيًا، اليوم الخميس، في غارات جديدة لقوات الجيش الحكومي السوري استهدفت مناطق عدة في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، بحسب حصيلة جديدة أوردها المرصد السوري لحقوق الانسان.

وتواصل القوات السورية الحكومية لليوم الرابع على التوالي قصفها العنيف لمناطق عدة في الغوطة الشرقية، معقل الفصائل المعارضة قرب دمشق.

وأفاد المرصد السوري بأن ”عمليات القصف الجوي والصاروخي والمدفعي التي تستهدف الغوطة الشرقية متواصلة“.

ورصدت عدسات المصورين في مدينة ”سقبا“ التي قتل فيها مواطنة وطفلان، رجلًا يحمل ابنته الصغيرة ويصرخ للفت انتباه سيارة الإسعاف، كما نقلت مشاهد لمحلات وسيارات مدمرة وأشلاء مع استمرار تحليق الطائرات الحربية في الأجواء.

ويأتي تجدد الغارات الخميس غداة يومين دمويين في الغوطة، إذ قتل الأربعاء 38 مدنيًا كما أسفر القصف الثلاثاء عن مقتل 80 مدنيًا واصابة مئتين آخرين بجروح.

وتعد الغوطة الشرقية إحدى مناطق خفض التوتر الأربع في سوريا، بموجب الاتفاق الذي تم التوصل اليه في استانا في آيار/مايو برعاية روسيا وإيران، أبرز حلفاء دمشق، وتركيا الداعمة للمعارضة.

وترد الفصائل المعارضة على قصف قوات النظام بقصف دمشق وضواحيها بالقذائف، وقد استهدفت الخميس منطقة واقعة تحت سيطرة قوات النظام في ضاحية حرستا، ما اسفر عن مقتل شخص واصابة آخرين، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

موت في إدلب

في ذات الإطار، قتل 10 مدنيين في قصف جوي نفذته طائرات روسية على ريف محافظة إدلب شمال غربي سوريا.

وأفاد مدير الدفاع المدني في إدلب مصطفى حاج يوسف أن القصف استهدف مشفى ومدرستين في قرية مشمشانة التابعة لمدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، ما أسفر عن مقتل 10 مدنيين وجرح 15 آخرين بينهم عناصر من الدفاع المدني.

واشار إلى أن توقف المدارس بسبب القصف المتواصل على كافة أنحاء إدلب وإخلاء المشفى في القرية، منع وقوع مجزرة كبيرة فيها، مضيفاً أن القصف متواصل على إدلب، ما يجعل أعداد القتلى مرشحة للازدياد.

من جانبه قال أبو بحر أحد المسؤولين عن المراصد الخاصة بمتابعة حركة الطيران الحربي في الأجواء، أن الطائرة التي قصفت القرية انطلقت من قاعد حميميم الروسية غربي البلاد، وهي من طراز SU 35 الروسية.

وأمس قتل 10 مدنيين، وأُصيب 20 آخرون، جرّاء غارت شنتها مقاتلات روسية على بلدة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي.

وتشكل محافظة إدلب مع ريف حلب الغربي وأجزاء من ريف حماة الشمالي، إحدى مناطق ”خفض التوتر“ التي تم الاتفاق عليها في محادثات العاصمة الكازخية أستانة، العام الماضي، بضمانة كل من تركيا وروسيا وإيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة