منسوب لوكالة بلومبيرغ.. ما حقيقة توجه السيسي للتصالح مع الإخوان؟

منسوب لوكالة بلومبيرغ.. ما حقيقة توجه السيسي للتصالح مع الإخوان؟

المصدر: إرم نيوز

نسب الإعلام القطري لوكالة بلومبيرغ الأمريكية، أن الرئيس المصري يدرس فرص المصالحة مع جماعة الإخوان بهدف الحصول على دعم سياسي.

إلا أن ما ذكره الإعلام القطري تضمن مغالطة رصدها المتابعون، إذ جرى نسبة الموضوع لبلومبيرغ لاكتساب المصداقية بينما الحقيقة أن ما ورد عن الوكالة الأمريكية هو مقال رأي شارك فيه باحث مصري مقرب من الإعلام القطري يدعى عبدالله هنداوي.

هنداوي الكاتب والضيف الدائم بوسائل الإعلام القطرية لم يستند في مقاله إلى مصادر أو حقائق وإنما اعتمد على مقارنة غير متسقة بين السيسي وجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك، في طرح يبدو أقرب إلى ما تروجه من حين لآخر قيادات محسوبة على ”الإخوان“ من أمان بتغير مواقف القيادة المصرية على أمل أن تعود الجماعة إلى العمل السياسي من جديد.

هنداوي افترض -دون تقديم دليل- أن التغييرات الأخيرة في الجيش المصري تشير إلى خلافات بين قادته، مستنتجًا من ذلك أن السيسي قد يتصالح مع الإخوان للحصول على دعم سياسي في مواجهة الجيش.

كثيرون قد يردون على هنداوي بأن ما ذكره غير واقعي، وأن جماعة الإخوان لم يعد لها ذلك الثقل في الشارع المصري، فضلًا عن أن السيسي لا يمكن أن يستقوي على مؤسسته العسكرية بجماعة تعتبرها حكومته ”إرهابية.“

الوكالة الأمريكية أوضحت تحت المقال أنه رأي صاحبه ولا يلزم أو يعكس وجهة نظر بلومبيرغ.

إلا أن ما أشارت إليه الوكالة من توضيح جرى تغييبه عن المتلقي في التقارير التي أعدها الإعلام القطري وفي مقدمته قناة الجزيرة الناطق بلسان الدوحة.

هذه المحاولات يراد منها وفقا لمحللين الإيحاء بأن جماعة الإخوان ما زالت تتمتع بوزن سياسي في مصر، وفي الوقت ذاته الترويج لمزاعم وجود خلافات داخل الجيش المصري، وهو أمر يبدو مستبعدًا للغاية في مؤسسة عسكرية عرفت بالتماسك حتى في أحلك الأوقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com