غضب في ليبيا إثر ادعاءات قطرية تنال من سمعة المرأة الليبية

غضب في ليبيا إثر ادعاءات قطرية تنال...

#إرم_نيوز

المصدر: خالد أبو الخير - إرم نيوز

أثارت ادعاءات قطرية نالت من سمعة المرأة الليبية، تضمنها كتاب جديد بعنوان ”جواسيس الجيل الرابع من الحروب“، لمؤلفته المصرية حنان أبو ضياء، غضبًا وسخطًا في الشارع الليبي.

فبعد الزوبعة التي أثارها كتاب شمس على نوافذ مغلقة، لمؤلفين ليبيين، برزت زوبعة أخرى حول الكتاب الجديد الذي حوى شهادة ضابط مخابرات قطري قال فيها إن ”الليبيات كن يراودن القطريين في ليبيا“.

وطالبت هيئة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني بالحكومة المؤقتة من مدير معرض القاهرة الدولي للكتاب طارق الجمال سحب الكتاب المثير للجدل من المعرض.

وقال رئيس هيئة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني خالد عبدالحميد نجم في بيان – بحسب وكالة الأنباء الليبية– إن كتاب ”جواسيس الجيل الرابع من الحروب“ أساء وبشكل صريح وفاضح للنساء الليبيات وجاء ذلك في الكتاب على لسان أحد ضباط المخابرات القطرية، مشيرًا إلى أن الهيئة ستتخذ إجراءً قانونيًا في هذا الصدد.

وورد في الكتاب على لسان ضابط المخابرات القطري الذي عرف على نفسه باسم ”الهائل“ ، الذي كان من ضمن القوات القطرية التي شاركت في دعم ثورة فبراير، ”أن الحملة الهوجاء التي يشنها بعض المسؤولين الليبيين على قطر وضباط وجنود قطر الذين شاركوا في تحرير ليبيا ولولاهم ما تحررت ليبيا، نحن لسنا سيدنا يوسف الذي راودته امراة العزيز فرفض الانصياع لها، لأن الله أراد ذلك، الليبيات هن اللواتي كن يراودن القطريين في ليبيا، وهن من كن يعين إلينا في مراكز القيادة في طرابلس وبنغازي ومصراته، ويتم ذلك بحضور الثوار الليبيين أنفسهم“.

وأضاف: ”كنا في قاعدة ليبية تطل على شط البحر وسط العاصمة تسمى معتيقة وكانت المنطقة المجاورة تضم أعلى نسبة ثوار في العاصمة الليبية طرابلس، حيث كانت الفتيات من تلك المنطقة يحضرن لنا ليلًا ويطلبن الاختلاء بنا بحضور ثوار المنطقة، وحصل ذلك  في مصراته وبنغازي وهي مدن شرق ليبيا.. وكن يشعرن بالسعادة“.

وعقب المسؤول في هيئة مكافحة الفساد في طرابلس سمير الشريف على ادعاءات الضابط القطري بالقول على صفحته بموقع فيسبوك: ”نساء ليبيا أيها (….) أنجبن رمز الأمة العربية وشيخ شهدائها عمر المختار وغيره من أعلام الرجولة والجهاد ، فماذا أنجبتم أنتم، غير العار والعمالة والخيانة والانبطاح“ .

ورأى عضو مجلس النواب الليبي علي التكبالي أن الكتاب يشير إلى ”انقلاب القطريين على من وقف في صفهم من الميليشيات ويدعون فحولة مزعومة بطلاتها حرائر ليبيات“.

وأضاف التكبالي على صفحته بموقع فيسبوك: ”نحن لا ننكر أن الساقطات موجودات في كل بلاد العالم، لكنا نعلم أن قطر، رغم ضآلة حجمها وقلة عدد سكانها، تتصدر قائمة الدول التي تستورد عقاقير التقوية الجنسية“.

ويرصد كتاب جواسيس الجيل الرابع، وفق الخبر الترويجي للكتاب ”المخطط الأمريكي الجديد للسيطرة على البشر تحت مسمى حيوانات التجارب البشرية ….الألعوبة الجديدة للمخابرات الأمريكية ؛التى دخلت بها الجيل الرابع من الحروب؛ ووصلت فيها إلى نتائج مذهلة وعلى رأسها تنظيم داعش الأمريكى الصنع؛ وخاصة مع تفردها في استخدام “ الحقل المورفوجيني“ الذي تكلّم عنه ”شيلدريك“؛ وهو ما أكدته دايان فنشتاين؛ رئيسة لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ بالولايات المتحدة حينذاك،عندما فضحت ما قامت به الوكالة باستخدام 119 رجلًا جعلت منهم “ حيوانات مخبرية “ بإشراف علماء نفس بعد احتجازهم في سجون سرية تابعة لها، لتستكمل بذلك منظومتها فى السيطرة على العقل البشري، لإنتاج مجرمي حرب صناعة أمريكية .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com