جنبلاط يدعو مسيحيي لبنان للاتحاد وسد الفراغ السياسي – إرم نيوز‬‎

جنبلاط يدعو مسيحيي لبنان للاتحاد وسد الفراغ السياسي

جنبلاط يدعو مسيحيي لبنان للاتحاد وسد الفراغ السياسي

بيروت- قال الزعيم الدرزي اللبناني وليد جنبلاط، إنه ينبغي على المسيحيين في لبنان أن ينحوا خلافاتهم جانبا وأن يتفقوا على من يشغل مقعد رئيس الدولة في الوقت الذي تواجه فيه الأقليات الموت والاضطهاد على يد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

ويضيف جنبلاط -الشخصية الأكثر نفوذا بين الدروز في لبنان- إنه قلق مثل غيره من صعود جماعة إسلامية راديكالية تتبنى رؤية متشددة للإسلام وإن هذا يشكل تهديدا كبيرا للأقليات الدينية بما في ذلك بلاده.

وفر المسيحيون واليزيديون أمام تقدم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق.

وقال جنبلاط إن زعماء المسيحيين في لبنان -الذي شهد هذا الشهر توغلا من جانب مقاتلي الدولة الاسلامية الذين جاءوا من سوريا- يجب ان يتبينوا خطر ما يجري في المنطقة ويتفقوا على رئيس جديد للبلاد.

ومقعد الرئاسة في لبنان شاغر منذ مايو/ أيار عندما انتهت فترة ولاية الرئيس ميشال سليمان وهو مقعد الرئاسة الوحيد الذي يشغله مسيحي في العالم العربي. وفشل البرلمان مرارا في انتخاب خليفة لسليمان في غياب الاتفاق السياسي.

ويعتقد كثير من المراقبين أن مثل هذا الاتفاق يجب أن تتوسط فيه دول المنطقة المتناحرة التي تمارس نفوذا قويا على التحالفات اللبنانية المتنافسة لا سيما السعودية وإيران. لكن جنبلاط يرى أن المشكلة ”محلية“.

وقال جنبلاط ”إنه خطأ مسيحي. هم لا يرون ما (يحدث) من حولهم… عليهم أن يعرفوا أنهم بمواصلة هذا الانقسام هم يجعلون الوجود المسيحي في لبنان أضعف وأضعف.“

وفضلا عن أزمة الرئاسة سقطت الانتخابات البرلمانية أيضا ضحية أزمة سياسية. وجرى تأجيل الانتخابات التي كان من المقرر أن تجرى العام الماضي إلى وقت لاحق من هذا العام.

وربط جنبلاط تأييده لتمديد آخر لفترة ولاية البرلمان الحالي بانتخاب رئيس قائلا ”سأدعم فقط تمديدا فنيا لبضعة أشهر ربما ستة أشهر بشرط انتخاب رئيس.“

والدروز أحد أصغر الطوائف في لبنان لكن لهم وزنهم في الحياة السياسية. وزاد جنبلاط من نفوذه عن طريق تغيير ولاءاته عدة مرات في السنوات الأخيرة.

وقال جنبلاط ”الدولة الإسلامية تهديد للإسلام المعتدل الذي يمثله السيد سعد الحريري وبالطبع حزب الله… هناك تقارب وقلق من عدو مشترك … وهو شيء جيد.“

وفي إشادة بالجيش قال جنبلاط ”بعيدا عن خلافاتنا السياسية الغبية لا يزال لدينا مؤسسات بإمكانها المقاومة.“

وأضاف جنبلاط أنه يتعين على الحريري أن ”يذكر الناس بأن المسلمين في لبنان لا يمكن ان ينزلقوا إلى التطرف“.

ومازال خصوم حزب الله ومنهم الحريري يقولون إن دوره في سوريا أثار الهجمات السنية في لبنان.

وتمسك جنبلاط بتوقعاته بأن الأسد سيسقط في نهاية المطاف قائلا ”لن يتمكن من البقاء وسيسقط في نهاية المطاف.“

لكن جنبلاط أوضح أنه لا جدوى من إلقاء اللوم على حزب الله لقتاله في سوريا مشيرا إلى أن الجماعة تنفذ السياسة الإيرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com