معارك عنيفة تدور حول بنتيو في جنوب السودان

معارك عنيفة تدور حول بنتيو في جنوب السودان

جوبا- قال متمردون وعاملون في القطاع الإنساني والدبلوماسي، إن معارك كثيفة اندلعت الجمعة حول مدينة بنتيو في شمال جنوب السودان رغم تلويح الأمم المتحدة بفرض عقوبات في حال استمرار النزاع الذي دخل شهره التاسع.

وتحدث لول رواي كوانغ، الناطق العسكري باسم المتمردين بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار، عن معارك في جنوب وشرق بنتيو، عاصمة ولاية الوحدة النفطية، وكذلك في بلدة ايود في ولاية جونقلي الشرقية.

وتسجل هذه المعارك بداية هجوم حكومي متوقع منذ مدة طويلة.

وأكد السفير البريطاني في جوبا، يان هيوز، وقوع مواجهات حول بنتيو، واصفا الوضع بأنه ”مخيب للآمال“ بعد يومين من زيارة ممثلي الدول الـ15 الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إلى جنوب السودان.

وأجرى الوفد محادثات مع زعيمي المعسكرين، رئيس جنوب السودان سلفا كير، ونائبه السابق رياك مشار. وذكر وفد السفراء كير ومشار بإمكانية فرض عقوبات عليهما.

وقال هيوز إن ”الوضع ميؤوس منه بدرجة كافية“، مضيفا أنه ”على المسؤولَين السيطرة على قواتهما“.

وبالرغم من اتفاقين لوقف إطلاق النار جرى التوصل إليهما في كانون الثاني/ يناير ومطلع أيار/ مايو الماضيين، ما زالت المعارك التي تتخللها مجازر ذات طابع قبلي، مستمرة في الدولة الفتية المستقلة فقط منذ تموز/ يوليو 2011، بعد عقود من النزاع الدامي مع الخرطوم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com