السودان..المهدي يدعو الجامعة العربية لدعم "إعلان باريس"

السودان..المهدي يدعو الجامعة العربي...

زعيم حزب الأمة السوداني المعارض يرى أن "الإعلان" يتطلع لإيجاد حل للمشكلات في السودان ويضع حدا للانقسام حول السلطة والحرب الأهلية.

المصدر: الخرطوم- من ناجي موسى

دعا زعيم حزب الأمة السوداني المعارض، الصادق المهدي، الجامعة العربية إلى دعم الاتفاق الذي أبرمه مع الجبهة الثورية المسلحة، والمعروف باسم ”إعلان باريس“، باعتباره يضم قوى غير الأحزاب المعنية بالحوار السوداني.

ووقع زعيم حزب الأمة القومي، الصادق المهدي، اتفاقاً مطلع الأسبوع الجاري في باريس مع الجبهة الثورية المسلحة، التي تقود حرباً ضد حكومة الخرطوم في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق.

وقال المهدي في تصريحات، الأربعاء، عقب استقبال الأمين العام للجامعة العربية، نبيل العربي، إن إعلان باريس هو جزء من التطلع لإيجاد حل للمشكلات في السودان؛ يضع حداً للانقسام حول السلطة والحرب الأهلية.

وأضاف: ”لقد توصلنا مع الجبهة الثورية في باريس إلى أعلان لتوحيد قوى التغيير ووقف الحرب وبناء دولة المواطنة والذي يتحدث عن مخرج سياسي للوضع في السودان يقوم على حل القضايا السياسية ووقف الحرب وفق أسس جديدة مقبولة لدى أغلبية الشعب السوداني“.

وأشار إلى أنه: ”من الضروري اطلاع الأمين العام للجامعة العربية على هذا التطور والعمل على ضمان دعم الجامعة العربية لهذ الحل المزمع الذي من أهدافه أن يحقق حسماً لأزمة السلطة في السودان ووضع حد للحرب الأهلية“.

وفي غضون ذلك أكدت مصادر عربية أن لقاء الدكتور نبيل العربي، وزعيم حزب الأمة الصادق المهدي، فشل في الوصول إلى حل، للخروج من أزمة رفض المهدي للحوار السوداني.

وأشارت المصادر إلى أن الجامعة العربية لن تدلي بأيه تصريحات بشأن ”إعلان باريس“، الذي وقع في العاصمة الفرنسية والذي وقعه حزب الأمة، مع الجبهة الثورية السودانية المسلحة، بوجود أطراف كثيرة رافضة له على رأسها زعيم المؤتمر الشعبي، حسن الترابي.

وأكدت المصادر على أن الجامعة العربية تراقب الوضع الحالي في السودان، إلا أنها ليست متفائلة جراء ما يجري على الساحة السودانية، خاصة أن بعض الأطراف السودانية أعلنت رفضها للحوار.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com