بارزاني يبدي استعداده للتعاون مع العبادي

بارزاني يبدي استعداده للتعاون مع العبادي

واشنطن ـأعرب رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، عن تأييده لتكليف حيدر العبادي برئاسة الحكومة العراقية الجديدة واستعداده للتعاون معه.

جاء ذلك خلال مكاملة هاتفية مع جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي، بحسب بيان صدر اليوم عن البيت الأبيض.

وذكر البيان أن ”بايدن حث بارزاني في المكالمة الهاتفية على العمل بشكل متقارب مع رئيس الوزراء المكلف الذي يعمل على تشكيل حكومة شاملة وتعددية تمثل كل العراقيين“.

وأعرب بارزاني، بحسب البيان، عن تأييده لتكليف العبادي وعلى ”رغبته في العمل معه وباقي القادة العراقيين لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تواجه العراق“.

وأمس الإثنين هنّأ، نائب الرئيس الأمريكي، حيدر العبادي على تكليفه من قبل الرئيس العراقي، فؤاد معصوم، بتشكيل الحكومة المقبلة.

ودار خلاف سياسي في العراق على الكتلة البرلمانية الأكبر، ومن ثم التي يحق لها ترشيح رئيس للوزراء، في ظل تمسك رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته، نوري المالكي، بتشكيل الحكومة، والرفض الواسع من الكتل السنية والكردية ومعظم الكتل الشيعية للتجديد له لدورة ثالثة.

وقضت المحكمة الاتحادية العراقية العليا، اليوم، بأن ”ائتلاف دولة القانون (بقيادة المالكي) هي الكتلة البرلمانية الأكبر“.

إلا أن الرئيس العراقي كلف العبادي، مرشح التحالف الوطني، النائب عن كتلة ”دولة القانون“، التي يتزعمها المالكي، بتشكيل الحكومة رسميا.

وأعلن حزب الدعوة، الذي ينتمي إليه المالكي، اليوم، أن المالكي هو مرشحه، وأن العبادي لا يمثل الحزب.

والتحالف الوطني هو التحالف البرلماني الشيعي الرئيسي في العراق، ويضم ائتلاف دولة القانون، وائتلاف المواطن، وكتلة الأحرار، وتيار الإصلاح، وحزب الفضيلة الإسلامي، وبعض المستقلين.

ووفقا للتقسيم المعتمد للمناصب منذ عام 2003، وهو تقسيم لا ينص عليه أي بنود دستورية، فإن منصب رئاسة الوزراء في العراق من نصيب المكون الشيعي، ورئاسة البرلمان للمكون السني، ورئاسة الجمهورية للمكون الكردي.

والنائب حيدر العبادي هو أحد قياديي حزب ”الدعوة“، وتم انتخابه نائبا أول لرئيس مجلس النواب (البرلمان) قبل ما يقارب شهر، وتولى رئاسة اللجنة المالية في الدورة البرلمانية الماضية، والاقتصادية في الدورة التي سبقتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة