بن راشد ضمن أهم 10 قادة عالميين في الإعلام الاجتماعي

بن راشد ضمن أهم 10 قادة عالميين في...

الشيخ محمد بن راشد يؤكد على أن وسائل التواصل الاجتماعي فتحت أبوابا وأسقطت حواجز وطورت العمل وجعلت الجمهور جزءا من التنمية.

دبي – تجاوز عدد متابعي صفحات مواقع التواصل الاجتماعي للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، حاكم دبي، أكثر من 6 ملايين متابع؛ حيث وصل عدد المتابعين على صفحة تويتر إلى قرابة 3 ملايين متابع بينما تجاوز عدد متابعي صفحته على فيس بوك مليوني متابع .

أما صفحة جوجل بلس التي أطلقها الشيخ محمد في شهر /فبراير من هذا العام فقد تجاوز عدد متابعيها 600 ألف متابع ..وهي صفحة متنوعة تركز على الأعمال والمشاريع بشكل أكثر تفصيلاً وتجاوز عدد متابعيه على الإنستجرام 5ر0 مليون متابع.

وبهذه المناسبة أكد الشيخ محمد أن وسائل التواصل الاجتماعي فتحت أبوابا وأسقطت حواجز وطورت العمل وجعلت الجمهور جزءا من التنمية.

وتوجه لجميع متابعيه بقوله ”الشكر لكل المتابعين والتقدير لجميع من تفاعل معنا بالاقتراحات والملاحظات ونعد الجميع بمزيد من التواصل خلال الفترة القادمة.

كما أكد على أهمية التواصل المستمر مع الجماهير عبر مواقع التواصل الاجتماعي ..وأضاف ”أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الوسيلة الإعلامية الأكثر أهمية في التواصل مع الجمهور والوصول إليه قبل أن يفكر في الوصول إلينا وإشراكه في مبادرات التنمية والتطوير محلياً وإقليمياً وعالمياً.

وأعرب الشيخ محمد بهذه المناسبة عن شكره لكل متابعيه على جميع حسابات التواصل الاجتماعي الخاصة به وأكد أن مشاركاتهم وتفاعلهم محل تقديره المستمر ”كل مشاركة في مبادرات الخير والتطوير التي نطرحها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وكل تفاعل بفكرة أو اقتراح أو رأي يجعل منكم الشركاء الحقيقيين والمحركين الفاعلين لإنجاح مساعينا الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية محلياً وإقليمياً وعالمياً“

وأضاف ”أن وصول عدد متابعينا على صفحات التواصل الاجتماعي إلى أكثر من 6 ملايين متابع هو أكبر دليل على فاعلية الإعلام الاجتماعي وقدرته على اختصار المسافات وتجاوز الحواجز إلى جميع الناس على اختلاف أطيافهم وانتماءاتهم ..كما يؤكد اهتمام الناس بهذه الوسيلة الإعلامية وثقتهم بمصداقيتها ..سنبقى على تواصل معكم عبر هذه المواقع وأينما وُجدت وسيلة جديدة ومبتكرة تُقربنا منكم أكثر ..سنسعى إلى الوصول إليكم من خلالها“.

ويحرص نائب رئيس وزراء دولة الإمارات على تنويع المواضيع والأفكار والقضايا التي يطرحها والمبادرات التي يطلقها ويطلب المشاركة فيها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتشمل جميع فئات المجتمع وأطيافه وتتفاعل مع كل ما يجري إنسانياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً على الصعيدين المحلي والعالمي .كما يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتعبير عن تفاعله مع شعوب العالم وعن آرائه الشخصية وفلسفته وتجربته كقائد وكإنسان ولتحفيز المجتمع على العمل والإنجاز والتفكير الإيجابي ويوظف الشيخ محمد تلك الوسائل لمشاركة المجتمع أفراحه وأحزانه والإشادة بإنجازات أفراده.

وشهد عام 2014 توجهاً جديداً عبر مواقع التواصل الاجتماعي للشيخ محمد باستخدام وسائل الاتصال المرئي بما فيه الصور والتمثيل البياني للمعلومات نظراً للمقدرة التي تمتلكها تلك الوسائل على إيصال المعلومات والرسائل بطريقة أكثر سرعة وبساطة وجاذبية ..ووجد ذلك التوجه تفاعلاً وتداولاً كبيرين من قبل الجماهير على توتير وفيس بوك وجوجل بلس.

كما شهد عام 2014 مجموعة من المبادرات التي تم إطلاقها عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي كُللت بالنجاح الباهر وكان لها أكبر الأصداء على جميع الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية.. كانت آخر تلك المبادرات مبادرة سقيا الإمارات لشهر رمضان التي اختُتمت بجمع 180 مليون درهم لتوفير الماء النظيف لأكثر من 7 ملايين إنسان في العالم.

وشهد أواخر عام 2013 إطلاق مبادرة العصف الذهني الإماراتي عبر تويتر وفيس بوك التي خُصصت لتحسين قطاعي التعليم والصحة في دولة الإمارات وأشركت جميع فئات المجتمع من مختلف الأعمار والجنسيات والخلفيات ووصلت عدد الأفكار المقترحة إلى أكثر من 83 ألف فكرة منها أفكار من الدول العربية الشقيقة التي تم التنويه بها وجرى الأخذ ببعضها والاستفادة منها

كما قام الشيخ محمد بإطلاق مبادرة ”شكراً خليفة“ التي أهداها إلى الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة بمناسبة يوم جلوس الشيخ محمد بن راشد لعام 2014 ..واستمرت أصداء هذه المبادرة لأشهر بما فاق التوقعات على مستوى الأفراد والجهات المحلية والخاصة.

ويستمر الشيخ محمد باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لإبقاء المواطنين والمقيمين على اطلاع على نتائج اجتماعات مجلس الوزراء والقرارات والمبادرات التي تنتج عنها وتأثيرها وانعكاساتها على حياتهم رغبة منه بزيادة وعيهم وكسب مشاركتهم الفاعلة في كل ما يدور حولهم وإدراكاً بأهمية المجتمع في تطبيق القرارات وإنجاح المبادرات التي تنتج عن اجتماعات المجلس.

وتتنوع الجنسيات والجهات المتابعة لصفحات للشيخ محمد على تويتر وفيس بوك وجوجل بلس وإنستجرام بين العرب والمتابعين من أوروبا وأمريكا اللاتينية وإفريقيا وآسيا وخصوصاً من الهند واليابان إلا أن النسبة الأكبر من المتابعين تأتي من الوطن العربي حيث مثلت نسبة متابعي الحساب من دولة الإمارات العربية المتحدة 43 في المائة ثم المملكة العربية السعودية ومن الكويت ومن البحرين وجمهورية مصر العربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com