الجزائر تنشر صواريخ تحسبا لهجمات إرهابية من الجو

الجزائر تنشر صواريخ تحسبا لهجمات إر...

الجيش الجزائري يعلن الاستنفار بعد توارد تقارير تفيد بأن جماعات إرهابية ترتب للقيام بهجمات جوية بوساطة طائرات ليبية تستهدف مؤسسات حساسة بكل من الجزائر و تونس و مصر.

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

كشف مصدر جزائري لـ“إرم“ عن شروع وزارة الدفاع الجزائرية في نصب منصات إطلاق صواريخ مضادة للطائرات من نوع ”أس- 125“ روسية الصنع، عبر عدد من ولايات الشرق، خاصة منها الحدودية مع تونس وليبيا.

وقال المصدر، أن الإجراء خطوة استباقية واحتياطية تحسبا لأي هجمات إرهابية محتملة، بعد توارد تقارير تفيد بأن جماعات إرهابية ترتب للقيام بهجمات جوية بوساطة الطائرات تستهدف على الخصوص مؤسسات حساسة بكل من الجزائر و تونس و مصر، و ذلك على هامش ذكرى هجمات 11 سبتمبر 2001 بنيويورك وواشنطن.

وأفاد المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه، أن السلطات العليا في الجزائر و قيادتها العسكرية أخذت على محمل الجد، فحوى تقرير أوروبي اعتمد على معلومات استخباراتية تحذر من هجمات إرهابية عن طريق الجو، تستهدف دولا مرتبة ضمن لوائحها بأنها عدوة للحركات الإسلامية.

وذكر التقرير، أن دول شمال أفريقيا مستهدفة بهجمات مبرمجة تطال مؤسسات حساسة ومواقع إستراتيجية، بعد اختفاء طائرات من مطار طرابلس، إثر المواجهات العنيفة التي دارت خلال الأيام الماضية بين الميليشيات المسلحة.

و كشف المتحدث ان المصالح الامنية الجزائرية تلقت معلومات حول تخطيط الجماعات الإرهابية الناشطة في ليبيا، لتلغيم الطائرات بالمتفجرات لاستعمالها ضد أهداف محددة، الأمر الذي دفع الجيش الجزائري إلى إعلان حالة الاستنفار القصوى ووضع ترتيبات أمنية احتياطية للرد على أي هجوم محتمل.

و أشار المصدر إلى أنه بسبب هذه التهديدات قررت قيادة قوات الدفاع الجوي الجزائرية غلق عدد من الممرات الجوية التي كانت تستعملها طائرات نقل مدني ليبية، بسبب عدم وضوح الرؤية حول وضعية المطارات الليبية.

وأكد أن نائب وزير الدفاع الجزائري ورئيس أركان الجيش، الفريق أحمد قايد صالح، قرر بأمر من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، بصفته وزير الدفاع، نصب ونشر منصات خاصة بإطلاق الصواريخ المضادة للطائرات على الحدود مع تونس وليبيا، بالتنسيق مع سلطات البلدين.

من جهة أخرى، نفى مستشار وزير النقل الليبي محمد الجيلاني، أن تكون الطائرات المدنية الليبية قد وقعت في يد الجماعات الإرهابية.

وقال إن “ جميع الطائرات تحت سيطرة الدولة ”، مؤكدا أنه من المستحيل على الإرهابيين الحصول على خدمات طيارين انتحاريين قادرين على قيادة طائرات من نوع ”امبراير“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com